ظهور امام مهدي (عج) در سال 2015
مهدويت
صفحات وبلاگ
کلمات کلیدی مطالب
     
نویسنده: hussain - جمعه ٢٧ اسفند ۱۳۸٩

 

لقد وصل الإخطبوط الصهیونی الخطیر إلى التأثیر على الحیاة الأمریکیة فی کل جوانبها فی الثقافة والفکر فی الدین وفی السیاسة وفی المؤسسات السیاسیة المرکزیة کالکونغرس ومجلس الشیوخ، کل ذلک بواسطة اللوبی الصهیونی.

إن هذا التأثیر الصهیونی لم یکن عفویاً وإنما اعتمد على مؤسسات منظمة وجمعیات ممولة تعتمد على النفوذ إلى مواقع صنع القرار فی المجتمع الأمریکی، وبالتالی توجیه السیاسة الأمریکیة وفق المخطط الصهیونی العالمی.

لقد سیطرت فکرة الصهیونیة المسیحیة على أوساط المجتمع الأمریکی حتى ظهر ما عرف بالیمین المسیحی المتطرف. الذی یتعاطف مع الصهیونیة العالمیة فی تحقیق نبوءات التوراة فی أرض المیعاد کما یزعمون. ورغم اختلاف فئات الیمین المسیحی على بعض القضایا، فهم جمیعاً متفقون على دعم مطلق لإسرائیل وعداء شدید للعرب والمسلمین. لکن الجمیع اتفقوا على موضوع أن قضیة إسرائیل هی قضیة أمریکا، ویؤمنون أن إسرائیل هی جزء أساسی من خطة الله للکون، وأن أمریکا موکلة بمهمة مقدسة لدعم إسرائیل وکان من الطبیعی أن یصب قادة الیمین المسیحی جام غضبهم على العرب والمسلمین، وأن یستثیروا کراهیة العامة من الأمریکیین للإسلام والعرب بدعایتهم المتواصلة وعبر کل وسیلة ممکنة. حیث تتبع الفئات الیمینیة المسیحیة أسالیب کثیرة فی دعم إسرائیل، منها ما یعتمد على التلاعب بعواطف العامة الدینیة، ومنها ما یرمی إلى التأثیر فی القرار السیاسی، ومنها ما یأخذ شکل علاقات مباشرة مع إسرائیل، ودعمها بالمال أو بالمساعدة على توسیع الاستیطان فی الأراضی المحتلة.حیث یعتقدون أن إرادة الله تقتضی بشن الحروب الصلیبیة لتخلیص الأراضی المقدسة من المسلمین تمهیدا لنزول المسیح علیه السلام.

حتى إن قادة أمریکا یؤمنون بها أیمانا شدیدا کما أنه فی أثناء الهجمات الوحشیة على جمیع مدن وقرى الفلسطینیین، وهدم مخیم جنین وقتل المئات من الفلسطینیین، سارع الرئیس بوش إلى إدانة العنف الفلسطینی، ووصف أرییل شارون برجل السلام  وقد تطور لدى بوش الاعتقاد بأنه شخص اختاره الله لیعید الأرض إلى سیطرة الله.

إن سیاسة بوش تجاه الشرق الأوسط وحربه على العراق رغم معارضة الأمم المتحدة لقرار الحرب، أو رغم استخفافه  بالملایین من شعوب العالم - کل ذلک بسبب أنه یعتبر نفسه أنه ینفذ خطة الله بحمایة إسرائیل والتمهید لنزول المسیح علیه السلام.

ویعتقد الیهود والمسیحیین الغرب ، أن قیام دولة إسرائیل  الثانیة فی فلسطین سنة 1948م، هو علامة لقرب ظهور الملک المنتظر بالنسبة للیهود ، وللمجیء الثانی للمسیح بالنسبة للمسیحیین ، وقد نشأ هذا المعتقد الدینی بسبب النبوءات التوراتیة التی یؤمن بها کل من الیهود والنصارى المعاصرین والتی تنص على أن عودة المسیح ستکون بعد أن یتجمع الیهود فی فلسطین وتکون لهم دولة ثانیة والتفسیرات التی فسروا بها هذه النبوءات مثل نبوءات حزقیال ودانیال فسروها بتفسیرات کثیرة حسب رؤیتهم ونظرتهم لها. والتی تختلف  تفسیراتنا لها کثیرا. 

سفر حزقیال / الإصحاح الحادی والعشرون

21: 19 و أنت یا ابن آدم عین لنفسک طریقین لمجیء سیف ملک بابل من ارض واحدة تخرج الاثنتان و اصنع صوة على راس طریق المدینة اصنعها.

یعلم الیهود علم الیقین أن المبعوثون علیهم فی المرة الثانیة بقیادة الإمام المهدی المنتظر علیة السلام سیخرجون من أرض بابل وأشور ، فالکلدانیون بابلیین وآشوریون هم سکان العراق القدماء . وبابل مدینة عراقیة ، تقع فی وسط العراق إلى الجنوب من بغداد ، وأشور تقع فی شماله . ورغم معرفتهم هذه فهم مستمرّون فی غیهم وطغیانهم ، ذلک لأنهم لم یؤمنوا بالله ولا بأنبیائه. فدمار إسرائیل برأیهم یکون على ید ملک بابل.العراق.. و هذا یفسر مساعیهم لتدمیر العراق وجمیع أسلحة وشن الحروب علیة بلا هوادة .

دانیال - Daniel إصحاح 2

 

1 وَفِی السَّنَةِ الثَّانِیَةِ مِنْ مُلْکِ نَبُوخَذْنَصَّرَ، حَلَمَ نَبُوخَذْنَصَّرُ أَحْلاَمًا، فَانْزَعَجَتْ رُوحُهُ وَطَارَ عَنْهُ نَوْمُهُ. 2 فَأَمَرَ الْمَلِکُ بِأَنْ یُسْتَدْعَى الْمَجُوسُ وَالسَّحَرَةُ وَالْعَرَّافُونَ وَالْکَلْدَانِیُّونَ لِیُخْبِرُوا الْمَلِکَ بِأَحْلاَمِهِ. فَأَتَوْا وَوَقَفُوا أَمَامَ الْمَلِکِ.
3 فَقَالَ لَهُمُ الْمَلِکُ: «قَدْ حَلَمْتُ حُلْمًا وَانْزَعَجَتْ رُوحِی لِمَعْرِفَةِ الْحُلْمِ». 4 فَکَلَّمَ الْکَلْدَانِیُّونَ الْمَلِکَ بِالأَرَامِیَّةِ: «عِشْ أَیُّهَا الْمَلِکُ إِلَى الأَبَدِ. أَخْبِرْ عَبِیدَکَ بِالْحُلْمِ فَنُبَیِّنَ تَعْبِیرَهُ».
5 فَأَجَابَ الْمَلِکُ وَقَالَ لِلْکَلْدَانِیِّینَ: «قَدْ خَرَجَ مِنِّی الْقَوْلُ: إِنْ لَمْ تُنْبِئُونِی بِالْحُلْمِ وَبِتَعْبِیرِهِ، تُصَیَّرُونَ إِرْبًا إِرْبًا وَتُجْعَلُ بُیُوتُکُمْ مَزْبَلَةً. 6 وَإِنْ بَیَّنْتُمُ الْحُلْمَ وَتَعْبِیرَهُ، تَنَالُونَ مِنْ قِبَلِی هَدَایَا وَحَلاَوِینَ وَإِکْرَامًا عَظِیمًا. فَبَیِّنُوا لِی الْحُلْمَ وَتَعْبِیرَهُ».
7 فَأَجَابُوا ثَانِیَةً وَقَالُوا: «لِیُخْبِرِ الْمَلِکُ عَبِیدَهُ بِالْحُلْمِ فَنُبَیِّنَ تَعْبِیرَهُ». 8 أَجَابَ الْمَلِکُ وَقَالَ: «إِنِّی أَعْلَمُ یَقِینًا أَنَّکُمْ تَکْتَسِبُونَ وَقْتًا، إِذْ رَأَیْتُمْ أَنَّ الْقَوْلَ قَدْ خَرَجَ مِنِّی
9 بِأَنَّهُ إِنْ لَمْ تُنْبِئُونِی بِالْحُلْمِ فَقَضَاؤُکُمْ وَاحِدٌ. لأَنَّکُمْ قَدِ اتَّفَقْتُمْ عَلَى کَلاَمٍ کَذِبٍ وَفَاسِدٍ لِتَتَکَلَّمُوا بِهِ قُدَّامِی إِلَى أَنْ یَتَحَوَّلَ الْوَقْتُ. فَأَخْبِرُونِی بِالْحُلْمِ، فَأَعْلَمَ أَنَّکُمْ تُبَیِّنُونَ لِی تَعْبِیرَهُ». 10 أَجَابَ الْکَلْدَانِیُّونَ قُدَّامَ الْمَلِکِ وَقَالُوا: «لَیْسَ عَلَى الأَرْضِ إِنْسَانٌ یَسْتَطِیعُ أَنْ یُبَیِّنَ أَمْرَ الْمَلِکِ. لِذلِکَ لَیْسَ مَلِکٌ عَظِیمٌ ذُو سُلْطَانٍ سَأَلَ أَمْرًا مِثْلَ هذَا مِنْ مَجُوسِیٍّ أَوْ سَاحِرٍ أَوْ کَلْدَانِیٍّ.
11 وَالأَمْرُ الَّذِی یَطْلُبُهُ الْمَلِکُ عَسِرٌ، وَلَیْسَ آخَرُ یُبَیِّنُهُ قُدَّامَ الْمَلِکِ غَیْرَ الآلِهَةِ الَّذِینَ لَیْسَتْ سُکْنَاهُمْ مَعَ الْبَشَرِ». 12 لأَجْلِ ذلِکَ غَضِبَ الْمَلِکُ وَاغْتَاظَ جِدًّا وَأَمَرَ بِإِبَادَةِ کُلِّ حُکَمَاءِ بَابِلَ.
13 فَخَرَجَ الأَمْرُ، وَکَانَ الْحُکَمَاءُ یُقْتَلُونَ. فَطَلَبُوا دَانِیآلَ وَأَصْحَابَهُ لِیَقْتُلُوهُمْ. 14 حِینَئِذٍ أَجَابَ دَانِیآلُ بِحِکْمَةٍ وَعَقْل لأَرْیُوخَ رَئِیسِ شُرَطِ الْمَلِکِ الَّذِی خَرَجَ لِیَقْتُلَ حُکَمَاءَ بَابِلَ، أَجَابَ وَقَالَ لأَرْیُوخَ قَائِدِ الْمَلِکِ:
15 «لِمَاذَا اشْتَدَّ الأَمْرُ مِنْ قِبَلِ الْمَلِکِ؟» حِینَئِذٍ أَخْبَرَ أَرْیُوخُ دَانِیآلَ بِالأَمْرِ. 16 فَدَخَلَ دَانِیآلُ وَطَلَبَ مِنَ الْمَلِکِ أَنْ یُعْطِیَهُ وَقْتًا فَیُبَیِّنُ لِلْمَلِکِ التَّعْبِیرَ.
17 حِینَئِذٍ مَضَى دَانِیآلُ إِلَى بَیْتِهِ، وَأَعْلَمَ حَنَنْیَا وَمِیشَائِیلَ وَعَزَرْیَا أَصْحَابَهُ بِالأَمْرِ، 18 لِیَطْلُبُوا الْمَرَاحِمَ مِنْ قِبَلِ إِلهِ السَّمَاوَاتِ مِنْ جِهَةِ هذَا السِّرِّ، لِکَیْ لاَ یَهْلِکَ دَانِیآلُ وَأَصْحَابُهُ مَعَ سَائِرِ حُکَمَاءِ بَابِلَ.
19 حِینَئِذٍ لِدَانِیآلَ کُشِفَ السِّرُّ فِی رُؤْیَا اللَّیْلِ. فَبَارَکَ دَانِیآلُ إِلهَ السَّمَاوَاتِ. 20 أَجَابَ دَانِیآلُ وَقَالَ: «لِیَکُنِ اسْمُ اللهِ مُبَارَکًا مِنَ الأَزَلِ وَإِلَى الأَبَدِ، لأَنَّ لَهُ الْحِکْمَةَ وَالْجَبَرُوتَ.
21 وَهُوَ یُغَیِّرُ الأَوْقَاتَ وَالأَزْمِنَةَ. یَعْزِلُ مُلُوکًا وَیُنَصِّبُ مُلُوکًا. یُعْطِی الْحُکَمَاءَ حِکْمَةً، وَیُعَلِّمُ الْعَارِفِینَ فَهْمًا. 22 هُوَ یَکْشِفُ الْعَمَائِقَ وَالأَسْرَارَ. یَعْلَمُ مَا هُوَ فِی الظُّلْمَةِ، وَعِنْدَهُ یَسْکُنُ النُّورُ.
23 إِیَّاکَ یَا إِلهَ آبَائِی أَحْمَدُ، وَأُسَبِّحُ الَّذِی أَعْطَانِی الْحِکْمَةَ وَالْقُوَّةَ وَأَعْلَمَنِی الآنَ مَا طَلَبْنَاهُ مِنْکَ، لأَنَّکَ أَعْلَمْتَنَا أَمْرَ الْمَلِکِ». 24 فَمِنْ أَجْلِ ذلِکَ دَخَلَ دَانِیآلُ إِلَى أَرْیُوخَ الَّذِی عَیَّنَهُ الْمَلِکُ لإِبَادَةِ حُکَمَاءِ بَابِلَ، مَضَى وَقَالَ لَهُ هکَذَا: «لاَ تُبِدْ حُکَمَاءَ بَابِلَ. أَدْخِلْنِی إِلَى قُدَّامِ الْمَلِکِ فَأُبَیِّنَ لِلْمَلِکِ التَّعْبِیرَ».
25 حِینَئِذٍ دَخَلَ أَرْیُوخُ بِدَانِیآلَ إِلَى قُدَّامِ الْمَلِکِ مُسْرِعًا وَقَالَ لَهُ هکَذَا: «قَدْ وَجَدْتُ رَجُلاً مِنْ بَنِی سَبْیِ یَهُوذَا الَّذِی یُعَرِّفُ الْمَلِکَ بِالتَّعْبِیرِ». 26 أَجَابَ الْمَلِکُ وَقَالَ لِدَانِیآلَ، الَّذِی اسْمُهُ بَلْطَشَاصَّرُ: «هَلْ تَسْتَطِیعُ أَنْتَ عَلَى أَنْ تُعَرِّفَنِی بِالْحُلْمِ الَّذِی رَأَیْتُ، وَبِتَعْبِیرِهِ؟»
27 أَجَابَ دَانِیآلُ قُدَّامَ الْمَلِکِ وَقَالَ: «السِّرُّ الَّذِی طَلَبَهُ الْمَلِکُ لاَ تَقْدِرُ الْحُکَمَاءُ وَلاَ السَّحَرَةُ وَلاَ الْمَجُوسُ وَلاَ الْمُنَجِّمُونَ عَلَى أَنْ یُبَیِّنُوهُ لِلْمَلِکِ. 28 لکِنْ یُوجَدُ إِلهٌ فِی السَّمَاوَاتِ کَاشِفُ الأَسْرَارِ، وَقَدْ عَرَّفَ الْمَلِکَ نَبُوخَذْنَصَّرَ مَا یَکُونُ فِی الأَیَّامِ الأَخِیرَةِ. حُلْمُکَ وَرُؤْیَا رَأْسِکَ عَلَى فِرَاشِکَ هُوَ هذَا:
29 أَنْتَ یَا أَیُّهَا الْمَلِکُ أَفْکَارُکَ عَلَى فِرَاشِکَ صَعِدَتْ إِلَى مَا یَکُونُ مِنْ بَعْدِ هذَا، وَکَاشِفُ الأَسْرَارِ یُعَرِّفُکَ بِمَا یَکُونُ. 30 أَمَّا أَنَا فَلَمْ یُکْشَفْ لِی هذَا السِّرُّ لِحِکْمَةٍ فِیَّ أَکْثَرَ مِنْ کُلِّ الأَحْیَاءِ، وَلکِنْ لِکَیْ یُعَرَّفَ الْمَلِکُ بِالتَّعْبِیرِ، وَلِکَیْ تَعْلَمَ أَفْکَارَ قَلْبِکَ.
31 «أَنْتَ أَیُّهَا الْمَلِکُ کُنْتَ تَنْظُرُ وَإِذَا بِتِمْثَال عَظِیمٍ. هذَا التِّمْثَالُ الْعَظِیمُ الْبَهِیُّ جِدًّا وَقَفَ قُبَالَتَکَ، وَمَنْظَرُهُ هَائِلٌ. 32 رَأْسُ هذَا التِّمْثَالِ مِنْ ذَهَبٍ جَیِّدٍ. صَدْرُهُ وَذِرَاعَاهُ مِنْ فِضَّةٍ. بَطْنُهُ وَفَخْذَاهُ مِنْ نُحَاسٍ.
33 سَاقَاهُ مِنْ حَدِیدٍ. قَدَمَاهُ بَعْضُهُمَا مِنْ حَدِیدٍ وَالْبَعْضُ مِنْ خَزَفٍ. 34 کُنْتَ تَنْظُرُ إِلَى أَنْ قُطِعَ حَجَرٌ بِغَیْرِ یَدَیْنِ، فَضَرَبَ التِّمْثَالَ عَلَى قَدَمَیْهِ اللَّتَیْنِ مِنْ حَدِیدٍ وَخَزَفٍ فَسَحَقَهُمَا.
35 فَانْسَحَقَ حِینَئِذٍ الْحَدِیدُ وَالْخَزَفُ وَالنُّحَاسُ وَالْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ مَعًا، وَصَارَتْ کَعُصَافَةِ الْبَیْدَرِ فِی الصَّیْفِ، فَحَمَلَتْهَا الرِّیحُ فَلَمْ یُوجَدْ لَهَا مَکَانٌ. أَمَّا الْحَجَرُ الَّذِی ضَرَبَ التِّمْثَالَ فَصَارَ جَبَلاً کَبِیرًا وَمَلأَ الأَرْضَ کُلَّهَا. 36 هذَا هُوَ الْحُلْمُ. فَنُخْبِرُ بِتَعْبِیرِهِ قُدَّامَ الْمَلِکِ.
37 «أَنْتَ أَیُّهَا الْمَلِکُ مَلِکُ مُلُوکٍ، لأَنَّ إِلهَ السَّمَاوَاتِ أَعْطَاکَ مَمْلَکَةً وَاقْتِدَارًا وَسُلْطَانًا وَفَخْرًا. 38 وَحَیْثُمَا یَسْکُنُ بَنُو الْبَشَرِ وَوُحُوشُ الْبَرِّ وَطُیُورُ السَّمَاءِ دَفَعَهَا لِیَدِکَ وَسَلَّطَکَ عَلَیْهَا جَمِیعِهَا. فَأَنْتَ هذَا الرَّأْسُ مِنْ ذَهَبٍ.
39 وَبَعْدَکَ تَقُومُ مَمْلَکَةٌ أُخْرَى أَصْغَرُ مِنْکَ وَمَمْلَکَةٌ ثَالِثَةٌ أُخْرَى مِنْ نُحَاسٍ فَتَتَسَلَّطُ عَلَى کُلِّ الأَرْضِ. 40 وَتَکُونُ مَمْلَکَةٌ رَابِعَةٌ صَلْبَةٌ کَالْحَدِیدِ، لأَنَّ الْحَدِیدَ یَدُقُّ وَیَسْحَقُ کُلَّ شَیْءٍ. وَکَالْحَدِیدِ الَّذِی یُکَسِّرُ تَسْحَقُ وَتُکَسِّرُ کُلَّ هؤُلاَءِ.
41 وَبِمَا رَأَیْتَ الْقَدَمَیْنِ وَالأَصَابِعَ بَعْضُهَا مِنْ خَزَفٍ وَالْبَعْضُ مِنْ حَدِیدٍ، فَالْمَمْلَکَةُ تَکُونُ مُنْقَسِمَةً، وَیَکُونُ فِیهَا قُوَّةُ الْحَدِیدِ مِنْ حَیْثُ إِنَّکَ رَأَیْتَ الْحَدِیدَ مُخْتَلِطًا بِخَزَفِ الطِّینِ. 42 وَأَصَابِعُ الْقَدَمَیْنِ بَعْضُهَا مِنْ حَدِیدٍ وَالْبَعْضُ مِنْ خَزَفٍ، فَبَعْضُ الْمَمْلَکَةِ یَکُونُ قَوِیًّا وَالْبَعْضُ قَصِمًا.
43 وَبِمَا رَأَیْتَ الْحَدِیدَ مُخْتَلِطًا بِخَزَفِ الطِّینِ، فَإِنَّهُمْ یَخْتَلِطُونَ بِنَسْلِ النَّاسِ، وَلکِنْ لاَ یَتَلاَصَقُ هذَا بِذَاکَ، کَمَا أَنَّ الْحَدِیدَ لاَ یَخْتَلِطُ بِالْخَزَفِ. 44 وَفِی أَیَّامِ هؤُلاَءِ الْمُلُوکِ، یُقِیمُ إِلهُ السَّمَاوَاتِ مَمْلَکَةً لَنْ تَنْقَرِضَ أَبَدًا، وَمَلِکُهَا لاَ یُتْرَکُ لِشَعْبٍ آخَرَ، وَتَسْحَقُ وَتُفْنِی کُلَّ هذِهِ الْمَمَالِکِ، وَهِیَ تَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ.
45 لأَنَّکَ رَأَیْتَ أَنَّهُ قَدْ قُطِعَ حَجَرٌ مِنْ جَبَل لاَ بِیَدَیْنِ، فَسَحَقَ الْحَدِیدَ وَالنُّحَاسَ وَالْخَزَفَ وَالْفِضَّةَ وَالذَّهَبَ. اَللهُ الْعَظِیمُ قَدْ عَرَّفَ الْمَلِکَ مَا سَیَأْتِی بَعْدَ هذَا. اَلْحُلْمُ حَقٌّ وَتَعْبِیرُهُ یَقِینٌ». 46 حِینَئِذٍ خَرَّ نَبُوخَذْنَصَّرُ عَلَى وَجْهِهِ وَسَجَدَ لِدَانِیآلَ، وَأَمَرَ بِأَنْ یُقَدِّمُوا لَهُ تَقْدِمَةً وَرَوَائِحَ سُرُورٍ.
47 فَأَجَابَ الْمَلِکُ دَانِیآلَ وَقَالَ: «حَقًّا إِنَّ إِلهَکُمْ إِلهُ الآلِهَةِ وَرَبُّ الْمُلُوکِ وَکَاشِفُ الأَسْرَارِ، إِذِ اسْتَطَعْتَ عَلَى کَشْفِ هذَا السِّرِّ». 48 حِینَئِذٍ عَظَّمَ الْمَلِکُ دَانِیآلَ وَأَعْطَاهُ عَطَایَا کَثِیرَةً، وَسَلَّطَهُ عَلَى کُلِّ وِلاَیَةِ بَابِلَ وَجَعَلَهُ رَئِیسَ الشِّحَنِ عَلَى جَمِیعِ حُکَمَاءِ بَابِلَ.

 

هذه الرؤیا من أعجب الرؤى إذ أنها تتحدث عن أربعة ممالک تتعاقب، وقد فسرها الإنجیلیون والتوراتیون بأنها الممالک التی حکمت فأولها مملکة بابل التی یرأسها بختنصر والتی یرمز لها بالرأس الذهبی ثم مملکة فارس ورمز لها بالصدر والذراعین من الفضة ثم تلتها مملکة مقدونیة والتی قضت على مملکة الفرس وقادها الاسکندر المقدونی (336 ق.م)، ویرمز لها بالبطن والفخذین من النحاس ثم تلتها إمبراطوریة الرومانیة ورمز لها بساقین من حدید وقدمین بعضهما من خزف ومن حدید.

وینتهی الکلام عند هذا وهذا غیر صحیح أبدا لأن النبوءة تتحدث عن مملکة تأتی بعدهم وهذه المملکة تبقى الى الأبد ثم أنها نبوءة تتحدث عن قیام دولة مهیبة وعظیمة لها هیبة وعظمة کبیرة تجتمع فیها هذه المعادن الأربعة الرأس الذهبی والصدر والذراعان من الفضة أی الاقتصاد القوی والبطن والفخذان من النحاس أی أنها لامعة کالنحاس ویدل على أعلامها القوی جدا الذی یصل بریقه إلى کل العالم والساقان والقدمین من الحدید یرمزان للقوة العسکریة الکبیرة لان الحدید فیه بأس شدید فهو یدک ویسحق کل شیء و أما الحدید المختلط بخزف الطین فهو اختلاف الأنساب والعروق فی هذا البلد وهذا التمثال العظیم سیقف یوما ما أمام ملک بابل کما رأى ذلک الملک بأن هذا التمثال وقف أمام ملک بابل (العراق) وکان منظره هائل.

وهذه الأوصاف هی للولایات المتحدة الأمریکیة إذ أنها تمثل هذا التمثال المهیب العظیم والکبیر جدا وهی صاحبة الاقتصاد القوی الذی رمز إلیة بالرأس من الذهب والصدر والذراعین من الفضة (الاقتصاد الرأس مالی) حیث أن أوروبا اتحدت ووحدت عملتها (الیورو) حتى تقف أما الدولار الأمریکی القوی والتی لا تستطیع أی دولة بمفردها الوقوف أمامه ، وهی أیضا البطن والفخذین من النحاس لان أعلامها قوی جدا وتمتلک اکبر شبکة إعلامیة فی العالم وتسیطر على شبکة الإنترنت العالمیة وتمتلک أکثر الأقمار الصناعیة لنقل المعلومات عبر العالم ، وهی أیضا الساقان من الحدید لأنها القوى العظمى الأولى فی العالم ورمز لها بالحدید لان الحدید یدک کل شیء وفیه بأس شدید ویمکن تعبیر الساقیة بقوتین تدیران هذا البلد وهما الحزبان الحاکمان فی الولایات المتحدة الأمریکیة الحزب الجمهوری والحزب الدیمقراطی ، وهی القدمین من الحدید والمختط بخزف الطین لأنها تتکون من عروق شتى فهی تتکون من الهنود الحمر السکان الأصلیین ومن المهاجرین الأوروبیین ومن العبید الذین هاجروا إلیها من القارة السوداء ، وحیث أن الحدید لا یختلط بالخزف فسکانها کذلک لا یختلطون فیما بینهم من حیث التزاوج حیث أن الزنوج لا یتزوجون من البیض ولا ومن السود الذین جاءوا من أفریقیا وکذلک البیض لا یتزوجون من الهنود والسود وکذلک السود وهذا یدل على تعدد طبقات المجتمع الأمریکی .

وأما الحجر الذی قذف من غیر یدین (أی من الله تعالى)  هو إشارة إلى أن تدمیر هذا البلد العظیم سیکون بواسطة هذه الأحجار السماویة (النیازک) القادم سنة  2019م ، 2029م ، 2036م  ولیس بید البشر کما اهلک الله تعالى الأمم السابقة کقوم نوح وعاد وثمود وقوم لوط وغیرهم ممن افسدوا واستکبروا فی الأرض بغیر الحق وسیرد ذکره بالتفصیل فی الفصل الرابع إن شاء الله .

ولان هذا التمثال یمثل الشیطان وهو متسلط على العباد فی محاولته أن یحکم العالم عن طریق الممالک المذکورة فسیکون دماره عندما یتجسد فی بابل أی عندما یدخل أرض بابل

- ارض العراق- لأن الرؤیا کانت من بابل من ارض العراق ولأنه یقول (وَفِی أَیَّامِ هؤُلاَءِ الْمُلُوکِ) أی فی أیام هذه الدولة التی تمثل هذه الممالک (یُقِیمُ إِلهُ السَّمَاوَاتِ مَمْلَکَةً لَنْ تَنْقَرِضَ أَبَدًا، وَمَلِکُهَا لاَ یُتْرَکُ لِشَعْبٍ آخَرَ، وَتَسْحَقُ وَتُفْنِی کُلَّ هذِهِ الْمَمَالِکِ، وَهِیَ تَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ.) وهذه المملکة التی لن تنقرض أبدا هی مملکة أخر الزمان (دولة الأمام المهدی علیه السلام) التی ستزیل کل الطغاة والجبارین (وَهِیَ تَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ.) أی إلى یوم القیامة.

أی إن هذا التمثال (الولایات المتحدة الأمریکیة) وکما بالرؤیا التی رآها الملک سیقف أمام ملک بابل بختنصر (صدام) («أَنْتَ أَیُّهَا الْمَلِکُ کُنْتَ تَنْظُرُ وَإِذَا بِتِمْثَال عَظِیمٍ. هذَا التِّمْثَالُ الْعَظِیمُ الْبَهِیُّ جِدًّا وَقَفَ قُبَالَتَکَ، وَمَنْظَرُهُ هَائِلٌ.) وهذه النبوءة قد تحققت باحتلال العراق من قبل الولایات المتحدة الأمریکیة التی تمثل هذا التمثال العظیم الذی وقف أمام ملک بابل (العراق) والعجیب فی الأمر إن الرئیس العراقی صدام حسین کان دائما یلقب نفسه ببختنصر العراق (سبحان الله) وکان یصنع لنفسه تماثیل کثیرة ینصبها فی المیادین العامة وغیرها کما کان یفعل بختنصر فی الماضی .

لقد زالت کل الممالک السابقة وفنیت ولم یبقى إلا آثارهم والنبوءة تتحدث عن أحداث ستقع على أرض بابل (العراق) فی آخر الزمان (وَقَدْ عَرَّفَ الْمَلِکَ نَبُوخَذْنَصَّرَ مَا یَکُونُ فِی الأَیَّامِ الأَخِیرَةِ.) لذلک احتلال الولایات المتحدة الأمریکیة للعراق هو من أهم علامات آخر الزمان، ولاحظ أخی العزیز تدرج المعادن فی التمثال الذی رآه الملک فقد ظهرت الممالک فی صورة معادن.. وتدهورت ونزلت قیمتها  من الذهب.. إلى الفضة.. إلى النحاس.. إلى الحدید.. ثم إلى الحدید مختلطاً بالخزف..وهذا یدل على أن الولایات المتحدة فی تدنی مستمر منذ أن دخلت العراق وسیستمر هذا التدنی فی الاقتصاد والأعلام والقوه العسکریة حتى زوالها القریب. ولاحظ أیضا کیف إن الحجر الصغیر عندما سقط على التمثال فدمره بسرعة کبیره جدا وهذا یدل على إن التمثال ضعیف من الداخل وسینهار بسرعة کبیره جدا، ولاحظ أیضا کیف تدهورت القیم والأخلاق فی الولایات المتحدة ، ونادوا بزواج الرجل بالرجل، والمرأة بالمرأة هادمین بمعولهم أسس الأسرة، وقداسة الزواج لیصیر العالم غابة تمرح فیها الوحوش، ویفقد فیها الإنسان إنسانیته بعد أن کان المجتمع الأمریکی مجتمع محافظ فالأیام تسرع بنا إلى اقتراب النهایة .

 

نویسندگان وبلاگ:
کدهای اضافی کاربر :


كد آهنگ

كد موسيقی