ظهور امام مهدي (عج) در سال 2015
مهدويت
صفحات وبلاگ
کلمات کلیدی مطالب
     
نویسنده: hussain - جمعه ٢٧ اسفند ۱۳۸٩

 

إن الأحادیث من النبی صلى الله علیه وآله وسلم  ومن أهل بیته الأطهار علیهم السلام لسنة الظهور کثیرة ومتواترة  وقد بحثت فیها کثیرا لمعرفة هذه السنة المبارکة فوجدت إن سنة 2015م هی السنة الموعودة  وقد ذکرت کذلک فی القران فی سورة الفاتحة والمائدة والإسراء والکهف .

فعن الباقر علیه ‏السلام أن القائم علیه ‏السلام یملک ثلاثمائة وتسع سنین کما لبث أهل الکهف فی کهفهم .(بحار الأنوار 52/291)

أولا یجب أن نعرف بأن النبی صلى الله علیة وآلة وسلم ولد عام الفیل سنة 569 میلادیة وتوفی صلى الله علیة آله سنة 632  میلادیة  فی 28 / صفر / 11 هجریة وکان عمره علیه الصلاة والسلام وعلى آله 63 سنة میلادیة.

وان الإمام المهدی (محمد بن الحسن العسکری) (علیه السلام) ولد فی یوم الجمعة فی 15 من شعبان عام 255 هجریة سنة  869 میلادیة.

وأصبح إماما بعد وفاة والده الإمام الحسن العسکری علیه السلام فی یوم الجمعة 8 من ربیع الأول سنة 260  هجریة سنة  874 میلادیة أی أن الإمام المهدی علیه السلام أصبح إماما بتاریخ 1 / 1 / 874 م

وله غیبتان الغیبة الصغرى والغیبة الکبرى.

غاب عن الناس فی سنة  265  هجریة سنة  879  میلادیة وهی الغیبة الصغرى.

وبدأت الغیبة الکبرى للإمام بعد وفاة آخر الوکلاء الأربعة أبو الحسن علیّ بن محمّد السَّمَریّ المتوفى فی 15من شعبان سنة 329 هجریّة یوم الجمعة 941 میلادیة وهی مستمرة إلى الموعد المحدد لخروجه علیه السلام  وکان عمره الشریف یوم غاب الغیبة الکبرى 72 سنة میلادیة 941 - 869  =  72  سنة أی أن الأمام علیه السلام ولد وغاب فی نفس الیوم وهو النصف من شعبان یوم الجمعة .

قال الباقر علیه ‏السلام أن القائم علیه ‏السلام یملک ثلاثمائة و تسع سنین کما لبث أهل الکهف فی کهفهم ...(بحار الأنوار 52/291)

لقد شبه أهل البیت علیهم السلام الإمام المهدی بأصحاب الکهف فإذا أردنا أن نعرف ما هو هذا الشبه علینا أن نذهب إلى سورة الکهف المبارکة لنجده .

فإذا قمنا بحساب عدد الکلمات فی سورة الکهف من بدایة الآیة رقم (9) بدایة الکلام عن أهل الکهف علیهم السلام (أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْکَهْفِ وَالرَّقِیمِ کَانُوا مِنْ آیَاتِنَا عَجَبًا) إلى الآیة رقم (25) عند کلمة (ثلاث) نجد إنها تساوی 309 کلمة وهی تساوی عدد السنین القمریة التی لبث فیها أصحاب الکهف فی کهفهم أی أن أصحاب الکهف لبثوا فی کهفهم ثلاث مائة سنة شمسیة وثلاث مائة وتسعة قمریة أی أن 300 سنة شمسیة تساوی 309 قمریة وهذا معنى الآیة المبارکة أی أن کل کلمة فی السورة یمکن أن تحـسب کـسنة .

فإذا حسبنا عدد السنین المیلادیة من ولادة الرسول محمد صلى الله علیه و آله و سلم سنة 569  میلادیة ولغایة سنة ولادة الإمام المهدی محمد بن الحسن العسکری علیه السلام فی سنة 869  میلادیة نجد إنها تساوی ثلاث مائة سنة

869 - 569 = 300  سنة .

وبما أن السنوات هنا میلادیة فعند تحویلها إلى هجریة یکون مجموعها هو 309 سنة (300 سنة میلادیة = 309 سنة هجریة).

ولو قمنا بحساب عدد السنین المیلادیة من وفاة الرسول محمد صلى الله علیه وآله وسلم سنة 632 میلادیة إلى بدایة الغیبة الکبرى للإمام محمد بن الحسن العسکری  علیه السلام  سنة 941 میلادیة  سنجد إنها تساوی ثلاث مائة وتسع سنین کعدة أصحاب الکهف رضی الله عنهم  کما أخبرنا النبی واله المعصومین علیهم الصلاة والسلام بأن القائم علیه ‏السلام یملک ثلاثمائة و تسع سنین کما لبث أهل الکهف فی کهفهم .

941 - 632 = 309 سنة .

إذا هذا معنى حدیث أهل البیت علیهم السلام بأن الإمام المهدی علیه السلام یملک ثلاثمائة وتسع سنین کما لبث أهل الکهف فی کهفهم .

ولو قمنا بحساب عدد الکلمات من بدایة السورة الکهف من الآیة رقم (1) و لغایة الآیة رقم (8) أی قبل بدایة الکلام عن أصحاب الکهف سنجد أن عدد الکلمات هو (79) کلمة ، ولو عرفنا أن عدد السنین منذ ولادة الإمام المهدی علیه السلام سنة 869 میلادیة إلى بدایة غیبته الکبرى سنة 941 میلادیة تساوی 72 سنة میلادیة .

941 - 869 = 72

وهنا سؤال أین السبع سنوات المتبقیة حیث أن 79 - 72 = 7 سنوات.

قد تواترت الأخبار واستفاضت بکثرة رواتها عن المصطفى صلى الله علیه وآله بظهور المهدی علیه السلام وأنه سیملک سبع سنین، وقد ذکرت اغلب أحادیث أهل البیت النبوی علیهم السلام إن الإمام المهدی علیه السلام یملک سبع سنوات عندما یخرج فی آخر الزمان، فقد قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : المهدی منی أجلى الجبهة أقنى الأنف یملا الأرض قسطا وعدلا کما ملئت ظلما وجورا ویملک سبع سنین .... (بحار الأنوار 51/102)

و لهذا فان الرقم 79 یمثل حاصل الجمع بین الفترتین  72 + 7 = 79 

أی أن المدة منذ ولادة الإمام المهدی علیه السلام سنة 869 میلادیة وإلى بدایة الغیبة الکبرى للإمام علیه السلام  سنة 941 میلادیة تساوی 72 سنة وان هناک سبع سنوات ستکون بعد خروجه علیه السلام وعندما بحثت عن هذه السبع سنوات ولماذا أخرت إلى بعد خروجه وجدت والحمد الله إنها السبع سنوات التی سیملک بها الإمام زمام الأمور فی بلاد المسلمین ولیس معناها إن الإمام علیه السلام سیعیش بعد ظهوره سبع سنوات فقط ثم یموت کما یعتقد البعض ، بل انه علیه السلام سیعیش طویلا حتى یملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا .

وهذه السنوات السبع هی قبل بدایة تحریر القدس الشریف من أیدی الیهود الغاصبین عام 1444 هجری  2022 میلادیة ، أی إن الإمام المهدی علیه السلام سیخرج قبل عام 1444 هجریة  2022 میلادیة بسبع سنین یحکم فیها المنطقة ویوحدها تحت حکمه ،  أی فی عام 1437 هجریة  2015 میلادیة وهذه السنة وجدتها فی سورة الإسراء من الآیة رقم (1) إلى الآیة رقم (7) کما سأبین لکم.

فعن أبی عبدالله علیه السلام قال : من قرأ سورة بنی إسرائیل (الإسراء) فی کل لیلة جمعة لم یمت حتى یدرک القائم علیه السلام فیکون من أصحابه. (بحار الأنوار 89/281)

ما معنى کلام الأمام الحسین علیه السلام ، ولماذا قال من یقرأ سورة بنی إسرائیل (الإسراء) فانه سیدرک القائم علیه السلام ، وهل القائم علیه السلام مذکور فی سورة الإسراء ، ولماذا علینا قراءتها لیله الجمعة ، وما هو نوع الإدراک الذی سنحصل علیه عند قراءة هذه السورة المبارکة ، ولماذا قال الأمام الحسین علیه السلام سورة بنی إسرائیل ولم یقل سورة الإسراء ، وهل هناک علاقة بین الأمام المهدی علیه السلام وقصة بنی إسرائیل المکتوبة فی سورة الإسراء ،، للجواب على کل هذه التساؤلات علینا أن نذهب إلى السورة المبارکة لنجده.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ

سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِی بَارَکْنَا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ البَصِیرُ (1) وَآتَیْنَا مُوسَى الْکِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِی إِسْرَائِیلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِی وَکِیلاً (2) ذُرِّیَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ کَانَ عَبْدًا شَکُورًا (3) وَقَضَیْنَا إِلَى بَنِی إِسْرَائِیلَ فِی الْکِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبِیرًا (4) فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَیْکُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِی بَأْسٍ شَدِیدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّیَارِ وَکَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَکُمُ الْکَرَّةَ عَلَیْهِمْ وَأَمْدَدْنَاکُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِینَ وَجَعَلْنَاکُمْ أَکْثَرَ نَفِیرًا (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِکُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِیَسُوؤُواْ وُجُوهَکُمْ وَلِیَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ کَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِیُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِیرًا (7)....

وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِی إِسْرَائِیلَ اسْکُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِکُمْ لَفِیفًا (104) صدق الله العلی العظیم

أن السورة المبارکة تتکلم من الآیة رقم (1) إلى الآیة رقم (7) عن قصة الإسراء وعن قصة بنی إسرائیل فی الکتاب حیث أن الآیات الکریمات تخبرنا عن حال الیهود فی الأرض وان لهم إفسادتین فی الأرض الأولى قد مضت والثانیة هی التی نعیش فیها حیث أصبح للیهود دوله فی فلسطین سنة 1948م ثم بعدها ردة الکرة للیهود على من دمرهم فی السابق ثم وعد الله بتدمیرهم على ید الإمام المهدی علیه السلام ، بقوله تعالى

(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِیَسُوءُوا وُجُوهَکُمْ وَلِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ کَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِیُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِیرًا) .

فإذا حسبنا عدد الکلمات من بدایة سورة الإسراء من الآیة رقم (1)  إلى نهایة الآیة رقم (7) الآیة التی تتحدث عن (وعد الآخرة) لوجدنا إنها تساوی (106) کلمة ولو ضربنا الرقم  (106) فی الرقم (19) عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم یکون الناتج 2014م

106 × 19 = 2014م 

وهذه هی السنة التی ستبدأ علامات ظهور الأمام المهدی علیه السلام فیها وهی السنة التی تسبق ظهور الإمام علیه السلام . کما سأبین لکم لأن. 

لقد بحثت على شبکة الإنترنت عن أحداث قد تقع فی عام 2014م  فوجدت أن هناک کویکبا متجها نحو الأرض وقد یصطدم بها وهو یشکل خطرا کبیرا على الأرض ، ویقول علماء الفلک انه إذا لم یصطدم بالأرض فسوف یحدث عواصف وکوارث طبیعیة کبیرة وأمطار غزیرة جدا ستسبب الموت والدمار للأراضی الزراعیة .

وقد ذکرت بعض الأحادیث عن أهل البیت (علیهم السلام) إن السنة التی تسبق الإمام علیه السلام ستکون سنه غیداقة شدیدة المطر یفسد فیها الثمار والتمر فی النخل.

فعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: (قدام القائم (علیه السلام) لسنة غیداقة یفسد فیها الثمار والتمر فی النخل ، فلا تشکوا فی ذلک)...(بحار الأنوار 52/214 )

وعن سعید بن جبیر قال: إن السنة التی یقوم فیها القائم المهدی ، تمطر الأرض أربعاً وعشرین مطره ترى آثارها وبرکتها إن شاء الله... (بحار الأنوار 52/212 )

وقد ورد عن أهل البیت علیهم السلام انه  إذا کانت السنة التی یظهر فیها قائم آل محمد (علیه السلام) وقع قحط شدید ، فإذا کان العشرون من جمادى الأولى وقع مطر شدید ، لم یر الخلائق مثله منذ هبط آدم إلى الأرض ، متصلاً إلى عشر أیام من رجب ..  (کتاب إلزام الناصب فی إثبات الحجة الغائب  ج 2 ص 138) .

ومن هنا نستطیع أن ندرک دلالة حدیث أبی عبد الله (علیه السلام) حیث قال: سنة الفتح ینبثق الفرات حتى یدخل فی أزقة الکوفة ، وفی روایة أخرى : سنة عام الفتح ، ینشق الفرات حتى یدخل أزقة الکوفة والغدق بالتحریک الماء الکثیر القطر ، وغدقت الأرض ابتلت ، فالمراد من قوله علیه السلام  سنة غیداقة کثیرة المطر ، أی من کثرته تفسد الثمار والتمر فی النخل ، فالمطر ربما یکون نقمة وربما یکون رحمة وقوله علیه السلام  فلا تشکوا فی ذلک أی  فی خروجه علیه السلام بعد ذلک.

وذکر نعیم بن حماد عن الولید قال بلغنی أنه قال علیه السلام یطلع نجم من قبل المشرق قبل خروج المهدی، له ذنب یضیء لأهل الأرض کإضاءة القمر لیلة البدر - الفتن/ الباب 71 

وعن کعب الأحبار ((حمرة تظهر فی جوف السماء ونجم یطلع من المشرق یضیء کما یضیء القمر لیلة البدر ثم ینعقد)) الفتن / الباب 61

قال الشیخ المفید قدس سره : (قد جاءت الآثار بذکر علامات لزمان قیام القائم المهدی  علیه السلام  ، وحوادث تکون أمام قیامه ، وآیات ودلالات: فمنها خروج السفیانی ، وقتل الحسنی ، واختلاف بنی العباس فی الملک الدنیاوی ، وکسوف الشمس فی النصف من رمضان ، وخسوف القمر فی آخره على خلاف العادات ، وخسف بالبیداء ، وخسف بالمغرب ، وخسف بالمشرق ، ورکود الشمس من عند الزوال إلى أوسط أوقات العصر ، وطلوعها من المغرب، وقتل نفس زکیة بظهر الکوفة فی سبعین من الصالحین ، وذبح رجل هاشمی بین الرکن والمقام ، وهدم حائط مسجد الکوفة ، وإقبال رایات سود من قبل خراسان ، وخروج الیمانی ، وظهور المغربی بمصر وتملکه الشامات ، ونزول الترک الجزیرة ، ونزول الروم الرملة ، وطلوع نجم بالمشرق یضئ کما یضئ القمر ، ثم ینعطف حتى یکاد یلتقی طرفاه ، وحمرة تظهر فی السماء وتنتشر فی آفاقها، ونار تظهر بالمشرق طویلاً وتبقى فی الجو ثلاثة أیام أو سبعة أیام، وخلع العرب أعنتها وتملکها البلاد ، وخروجها عن سلطان العجم ، وقتل أهل مصر أمیرهم ، وخراب الشام ، واختلاف ثلاث رایات فیه . ودخول رایات قیس والعرب إلى مصر ، ورایات کندة إلى خراسان ، وورود خیل من قبل الغرب حتى تربط بفناء الحیرة، وإقبال رایات سود من المشرق نحوها ، وبثق فی الفرات حتى یدخل الماء أزقة الکوفة ، وخروج ستین کذاباً کلهم یدعی النبوة ، وخروج اثنی عشر من آل أبی طالب کلهم یدعی الإمامة لنفسه ، وإحراق رجل عظیم القدر من بنی العباس بین جلولاء وخانقین ، وعقد الجسر مما یلی الکرخ بمدینة السلام ، وارتفاع ریح سوداء بها فی أول النهار ، وزلزلة حتى ینخسف کثیر منها ، وخوف یشمل أهل العراق وبغداد ، وموت ذریع فیه ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ، وجراد یظهر فی أوانه وفی غیر أوانه حتى یأتی على الزرع والغلات ، وقلة ریع لما یزرعه الناس ، واختلاف صنفین من العجم وسفک دماء کثیرة فیما بینهم ، وخروج العبید عن طاعات ساداتهم وقتلهم موالیهم ، ومسخ لقوم من أهل البدع حتى یصیروا قردة وخنازیر ، وغلبة العبید على بلاد السادات ، ونداء من السماء حتى یسمعه أهل الأرض، کل أهل لغة بلغتهم ، ووجه وصدر یظهران للناس فی عین الشمس ، وأموات ینشرون من القبور حتى یرجعوا إلى الدنیا فیتعارفون ویتزاورون . (بحار الأنوار 52/220 )-( کتاب عصر الظهور للشیخ الکورانی ) .

ومن خطبة لأمیر المؤمنین علی ابن أبی طالب علیه السلام فی المدینة جاء فی آخرها

((لقد اجتمعتم على سلطان الداعی إلى الضلالة وأحییتم الباطل وخلفتم الحق وراء ظهورکم وقطعتم الأدنى من أهل بدر ووصلتم الأبعد من أبناء الحرب لرسول الله صلى الله علیه وآله ولعمری أن لو قد ذاب ما فی أیدیهم لدنا التمحیص للجزاء وقرب الوعد وانقضت المدة وبدا لکم النجم ذو الذنب من قبل المشرق ولاح لکم القمر المنیر، فإذا کان ذلک فراجعوا التوبة واعلموا أنکم إن اتبعتم طالع المشرق سلک بکم مناهج الرسول صلى الله علیه وآله فتداویتم من العمى والصم والبکم وکفیتم مئونة الطلب والتعسف ونبذتم الثقل الفادح عن الأعناق ولا یبعد الله إلا من أبى وظلم واعتسف وأخذ ما لیس له " وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون)) . (البحار:74/346).

إن خطبة أمیر المؤمنین علیه السلام تشیر بوضوح إلى أن القمر المنیر هو کنایة عن الإمام المهدی علیه السلام ونلاحظ إن ارتباط ظهوره هنا بظهور النجم ذو الذنب القادم عام 2014م  الذی یصادف العشرون من جمادى الأولى کما جاء فی الحدیث الشریف کما سأبینه لکم بعد قلیل....واعلموا أنکم إن اتبعتم طالع المشرق (الإمام المهدی ) سلک بکم مناهج الرسول صلى الله علیه وآله وهی إشارة من الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام إلى إتباع الإمام المهدی علیه السلام الذی سیسلک بنا منهاج الرسول صلى الله علیه وآله وسلم .

ومن خطبة لأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام على منبر الکوفة تسمى اللؤلؤة

 فقال فیما قال فی آخرها : ألا وإنی ظاعن عن قریب ومنطلق إلى المغیب ، فارتقبوا الفتنة الامویة ، والمملکة الکسرویة وإماتة ما أحیاه الله ، وإحیاء ما أماته الله ، واتخذوا صوامعکم بیوتکم . وعضوا على مثل جمر الغضا ، واذکروا الله کثیرا فذکره أکبر لو کنتم تعلمون . ثم قال : وتبنى مدینة یقال لها الزوراء بین دجلة ودجیل والفرات ، فلو رأیتموها مشیدة بالجص والآجر ومزخرفة بالذهب والفضة واللازورد المستسقى والمرمر والرخام وأبواب العاج والآبنوس والخیم والقباب والستارات ، وقد علیت بالساج والعرعر والصنوبر والشب ، وشیدت بالقصور ، وتوالت علیها ملوک بنی الشیصبان أربعة و عشرون ملکا على عدد سنی الکدید ، فیهم السفاح والمقلاص والجموح والهذوع  والمظفر والمؤنث والنزار والکبش والمهتور والعیار والمصطلم والمستصعب والعلام والرهبانی والخلیع والسیار والمترف والکدید والاکتب والمسرف والاکلب والوسیم والصیلام والعینوق ، وتعمل القبة الغبراء ذات القلاة الحمراء، وفی عقبها قائم الحق یسفر عن وجهه بین أجنحة الأقالیم کالقمر المضئ بین الکواکب الدریة ألا وإن لخروجه علامات عشرة ، أولها طلوع الکوکب ذی الذنب، ویقارب من الحادی ، ویقع فیه هرج ومرج وشغب ، وتلک علامات الخصب ، ومن العلامة إلى العلامة عجب ، فإذا انقضت العلامات العشرة إذ ذاک یظهر منا القمر الأزهر، وتمت کلمة الإخلاص لله على التوحید .

فقام إلیه رجل یقال له عامر بن کثیر فقال : یا أمیر المؤمنین لقد أخبرتنا عن أئمة الکفر وخلفاء الباطل فأخبرنا عن أئمة الحق وألسنة الصدق بعدک ، قال : نعم إنه لعهد عهده إلی رسول الله صلى الله علیه وآله وإن هذا الامر یملکه اثنا عشر إماما تسعة من الحسین ولقد قال النبی صلى الله علیه وآله : لما عرج بی إلى السماء نظرت إلى ساق العرش فإذ مکتوب علیه " لا إله إلا الله محمد رسول الله أیدته بعلی ونصرته بعلی " ورأیت اثنی عشر نورا فقلت : یا رب أنوار من هذه ؟ فنودیت : یا محمد هذه أنوار الائمة من ذریتک ، قلت : یا رسول الله أفلا تسمیهم لی ؟ قال : نعم أنت الامام والخلیفة بعدی ، تقضی دینی وتنجز عداتی ، و بعدک ابناک الحسن والحسین ، وبعد الحسین ابنه علی زین العابدین ، وبعد علی ابنه محمد یدعى بالباقر ، وبعد محمد ابنه جعفر یدعى بالصادق ، وبعد جعفر ابنه موسى یدعى بالکاظم وبعد موسى ابنه علی یدعى بالرضا ، وبعد علی ابنه محمد یدعى بالزکی ، وبعد محمد ابنه علی یدعى بالنقی ، وبعده ابنه الحسن یدعى بالامین ، والقائم من ولد الحسین سمیی وأشبه الناس بی ، یملاها قسطا وعدلا کما ملئت جورا وظلما ..  للخطبة بقیة ، (البحار:36/355).

وهنا یشیر الإمام أمیرا لمؤمنین  علیه السلام إلى الإمام المهدی علیه السلام ویصفه کالقمر المضیء بین الکواکب الدریة  وان لخروجه عشر علامات أولها طلوع الکوکب ذو الذنب ثم تتوالى العلامات بعدها حتى ظهوره علیه السلام .

وهذه السنة تساوی عدد کلمات الآیات السبع الأولى من سورة الإسراء مضروبة بالرقم 19   106 × 19 = 2014 م 

وقد ذکر موقع البی بی سی خبر هذا الکویکب کما یلی .

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_3201000/3201487.stm

تحذیر من اصطدام کویکب بالأرض

الکویکب یقترب بسرعة من الأرض

أعلن مرکز الفلک البریطانی أن علماء الفلک الأمریکیین حذروا من احتمال اصطدام کویکب بالأرض عام 2014.

وأوضح المرکز المسئول عن تحدید المخاطر الفلکیة المحتملة أن العلماء الأمریکیین اکتشفوا أن کویکبا یقترب سریعا من الأرض ومن المحتمل أن یصطدم بها فی 21 مارس/ آذار عام 2014، غیر أنهم أشاروا إلى أن احتمال اصطدامه بالأرض لا یتعدى واحدا إلى 909 آلاف.

کما أکد العلماء أن المخاطر التی قد تنجم عن هذا الاصطدام ستقل عقب جمع مزید من المعلومات عن هذا الکویکب.

اهتمام ومتابعة

وتقول مراسلة بی بی سی للشؤون العلمیة، کرستین ماک جورتی، إنه على الرغم من ضعف احتمال أن یصطدم هذا الکویکب بالأرض، إلا أنه یستحق الاهتمام والمتابعة بسبب سرعته وحجمه، حیث أفاد العلماء بأن حجمه یبلغ عشر حجم النیزک الذی یعتقد أنه أدى إلى انقراض الدیناصورات قبل 65 ملیون عام أما سرعته فتبلغ نحو 20 میل فی الثانیة.

وتقول ماک جورتی "إن اصطدام هذا الکویکب بالأرض قد یسفر عن تدمیر قارة بأکملها." 

ومن المقرر أن یقوم علماء الفلک على مدى الشهرین القادمین بمراقبة الکویکب الذی أطلق علیه اسم "2003 QQ 47".

موقع آخر. 

http://arabic.cnn.com/2003/scitech/9/6/london.asteroid/

http://www.cnn.com/2003/TECH/space/09/02/asteroid.reut/index.html

http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/3200019.stm

http://neo.jpl.nasa.gov/news/news138.html

التقلیل من فرضیة اصطدام کارثی بالأرض

1712 (GMT+04:00) - 06/09/03

قلّل العلماء من إمکان اصطدام کویکب بالأرض خلال السنوات القادمة، قائلین إنّ ذلک نسبة إمکان الاصطدام هی صفر بالمائة خلال الإحدى عشرة سنة القادمة، مناقضین بذلک فرضیات سابقة حول الاصطدام الکارثی .وقدّمت دراسة حدیثة أجراها أحد مراکز البحث، معلومات حدیثة تستبعد قطعیا 12 تاریخا مفترضا للاصطدام سبق أن قدمتها دراسات مماثلة . وفی وقت سابق من الأسبوع، قال مرکز مراقبة الأجرام السماویة البریطانی فی نشرة له على موقعه الإلکترونی، إنّ هناک فرصة "ضئیلة" لأن یصطدم الکوکب 2003 QQ47 بالأرض عام 2014، مما سیؤدی إلى إطلاق طاقة تعادل ملایین القنابل الذریة . ورغم أنّ المرکز شدّد فی المرة الأولى على أن نسبة الاصطدام تبلغ 1 بالملیون، ثمّ عاد وقال إنه من المفترض أنها تعادل الصفر، إلا أنه لم ینجح بعد فی اجتثاث تقاریر وسائل الإعلام التی تتحدث عن سیناریوهات مخیفة بشأن الاصطدام.

ویرجح العلماء أن یکون الکویکب على بعد 1.2 کلم من الأرض .

کما أن الکویکب مشابه من حیث الحجم للجرم السماوی الذی یعتقد أنه ضرب الأرض وتسبب فی انقراض الدیناصورات قبل 65 ملیون عام. نهایة الخبر

لاحظ أخی الکریم ما جاء من قول علماء الفلک (ویرجح العلماء أن یکون الکویکب على بعد 1.2 کلم من الأرض) وهذا الکلام هو ما اخبرنا به النبی صلى الله علیه وآله وسلم وأهل بیته الأطهار حیث جاء فی أحادیثهم علیهم الصلاة والسلام قولهم (وطلوع نجم بالمشرق یضئ کما یضئ القمر ، ثم ینعطف حتى یکاد یلتقی طرفاه ، وحمرة تظهر فی السماء وتنتشر فی آفاقها ) وقولهم هذا یدل على أن هذا النیزک القادم لن یصطدم بالأرض ولکنه سیمر قریبا جدا جدا من الأرض بقولهم علیهم السلام (یضئ کما یضئ القمر) ، وقولهم علیهم السلام (ثم ینعطف حتى یکاد یلتقی طرفاه) وبسبب قربه الشدید من الأرض سیعمل على تغییر کبیر فی المناخ مما سیتسبب فی هطول الأمطار الغزیرة التی لم تر الخلائق مثلها منذ هبط آدم إلى الأرض متصل إلى عشرة أیام من رجب ، أی أمطار لمدة خمسین یوما .

 إذا 21/مارس/2014م سنة کوارث وهی السنة التی تسبق ظهور الإمام علیه السلام .

إذا السبع سنوات التی تسبق زوال إسرائیل هی السبع سنوات التی اخبرنا بها النبی وآله الطاهرین علیهم الصلاة والسلام وإن الإمام المهدی یملک سبع سنین عند خروجه علیه السلام . 

 2015 + 7 = 2022 م  وهی سنة زوال إسرائیل  .

والآیة رقم (7) والتی تتکلم عن وعد الآخرة بظهور الإمام علیه السلام تتکون من سبع کلمات ابتداء من قوله تعالى .

(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِیَسُوءُوا وُجُوهَکُمْ وَلِیَدْخُلُوا) = سبع کلمات

وکذلک الآیة رقم (104) من نفس السورة والتی تتکلم عن وعد الآخرة بتجمیع الیهود فی فلسطین تتکون من سبع کلمات أیضا

(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ جِئْنَا بِکُمْ لَفِیفًا) = سبع کلمات 

 أی سبع سنین قبل ظهور الإمام لان کل کلمة فی سورة الإسراء تساوی سنة.

لقد ذکر الله تبارک وتعالى کلمة (وعد الآخرة) فی القرآن الکریم مرتین فقط وهما فی سورة الإسراء فی الآیة رقم (7) والآیة رقم (104) .

فإذا حسبنا عدد الکلمات فی سورة الإسراء من بدایة الآیة رقم (7) الآیة التی تتحدث عن (وعد الآخرة) إلى نهایة الآیة رقم (104) والتی تتکلم أیضا عن (وعد الآخرة) لوجدناها تساوی ((1383)) کلمة وهی تساوی عدد السنوات من وفاة النبی صلى الله علیة وآله وسلم سنة 632م  إلى سنة 2015م سنة ظهور الإمام محمد بن الحسن العسکری علیه السلام. 

632- 2015 = 1383 سنة. 

والیک أخی الفاضل دلیل آخر یدل على حقیقة ما توصلت إلیه من أن الإمام المهدی علیه السلام سیظهر عام 2015 م  .

نحن نعلم  بأن الإمام علیه السلام سیظهر بمکة المکرمة وان السفیانی سیظهر فی الشام (دمشق) کما ورد فی کثیر من الأحادیث المرویة عن أهل البیت علیهم السلام وان أول عمل للأمام علیه السلام عند خروجه هو تخلیص الأمة الإسلامیة من حکم السفیانی

کما ذکرنا بأن عدد الکلمات من الآیة رقم (7) إلى الآیة رقم (104) من سورة الإسراء تساوی ((1383)) کلمة وتساوی کذلک عدد السنوات من وفاة النبی صلى الله علیه وآله وسلم إلى عام ظهور الإمام المهدی علیه السلام عام 2015م .

والرقم ((1383)) یساوی کذلک عدد الکیلو مترات بین مکة المکرمة المکان الذی سیظهر به الإمام علیه السلام  ودمشق المکان الذی سیظهر به السفیانی ، فقد جعل الله تبارک وتعالى عدد الکیلو مترات بین هذین البلدین مساوی تماما لعدد الکلمات من الآیة رقم (7) والى الآیة رقم (104) وکذلک مساوی لعدد السنوات بین وفاة النبی صلى الله علیه وآله وسلم وظهور الإمام المهدی علیه السلام کما سترونه فی هذا الرسم  بالضغط  

فنظر أخی إلى هذه المعجزة القرآنیة العظیمة وانظر کیف إن ذکر أهل البیت علیهم السلام موجود فی القرآن وان الإمام المهدی علیه السلام هو وعد الآخرة. 

إذا معنى کلام الأمام أبی عبدالله الحسین علیه السلام : من قرأ سورة بنی إسرائیل (الإسراء) فی کل لیلة جمعة لم یمت حتى یدرک القائم علیه السلام فیکون من أصحابه. (بحار الأنوار 89/281)

هو أن الأمام المهدی علیه السلام هو (وعد الآخرة) المذکور فی سورة الإسراء ومن یدرک هذا الأمر فانه سیدرک سنة خروجه علیه الصلاة والسلام ، فیکون من أصحابه .

وإذا أردنا أن ندقق أکثر فی حدیث الأمام الحسین علیه السلام سنستخلص منه أسرار کثیر جدا سأبین لکم بعضها .

أولا . قول الأمام الحسین علیه السلام (من یقرأ سورة بنی إسرائیل) یدل على وجود علاقة بین ظهور الأمام المهدی علیه السلام وقصة بنی إسرائیل المکتوبة فی سورة الإسراء ، لهذا نجد بأن الأمام الحسین علیه السلام تعمد قول (سورة بنی إسرائیل) ولم یقل سورة الإسراء ، لذلک علینا أن نعرف قصة بنی إسرائیل المکتوبة فی سورة الإسراء وما جرى علیهم منذ بدایتها إلى عودتهم مره أخرى إلى فلسطین فی أیامنا هذه کی نتمکن من کشف هذا السر المخفی عن الأمام المهدی علیه السلام فی سورة الإسراء المبارکة .

ثانیا . قول الأمام الحسین علیه السلام (کل لیلة جمعة) إشارة منه علیه الصلاة والسلام بأن هناک أمر مهم یتعلق بلیلة الجمعة وهو مرتبط بالأمام المهدی علیه السلام ، وهذا الأمر أصبح واضحا جدا بالنسبة لی بعد الدراسة والتحلیل الذی أجریته عن الأمام المهدی علیه السلام وعن علامات ظهوره المبارک کما یلی.

الأمر الأول : هو ولادة الأمام المهدی علیه السلام یوم الجمعة  فی 15 من شعبان عام 255 هجریة سنة  869 میلادیة.

الأمر الثانی : هو أن الأمام المهدی علیه السلام أصبح إماما بعد وفاة والده الإمام الحسن العسکری علیه السلام فی یوم الجمعة 8 من ربیع الأول سنة 260  هجریة .

الأمر الثالث : هو أن الأمام المهدی علیه السلام غاب غیبته الکبرى فی یوم الجمعة 15 من شعبان 329 هجریة .

الأمر الرابع : هو ظهور العلامة الأولى للأمام المهدی علیه السلام بیوم الجمعة (الکویکب) کما جاء فی الخبر 21/3/2014م کما بینته لکم .

الأمر الخامس : هو خروج الأمام المهدی علیه السلام الذی سیکون أیضا بیوم الجمعة کما دلت علیه الأحادیث الشریفة .

وهناک أمور کثیرة جدا متعلقة بالأمام المهدی علیه السلام ستحدث بیوم الجمعة کقتل النفس الزکیة وسقوط النیزک الکبیر على الأرض بتاریخ 1/2/2019م وهو بدایة العذاب من الله تعالى وقد ذکرت أمر هذا النیزک فی الفصل الرابع والسادس من هذا الکتاب ، وهناک أمور أخرى کثیرة متعلقة بالأمام المهدی علیه السلام ستحدث بیوم الجمعة .

فیوم الجمعة هو یوم متعلق بالأمام المهدی علیه السلام وقوله علیه السلام لیله الجمعة یدل على حدوث هذه العلامات وظهورها فی اللیل ، کما نرى بأن الأحادیث المرویة عن هذا النیزک تصفه بأنه یضیء کما یضیء القمر لیله البدر ، إذا ظهور هذا النیزک للناس سیکون فی لیل الجمعة ولیس نهار الجمعة وسیراه الناس ینیر السماء فی اللیل کما القمر لیله البدر ، وهی إشارة أیضا بأن الأمام المهدی علیه السلام سیخرج فی لیلة الجمعة ولیس فی نهار الجمعة کما نصت علیه الأحادیث الشریفة کهذا النیزک فی السماء .

ثالثا . قول الأمام الحسین علیه السلام (لم یمت حتى یدرک القائم علیه السلام فیکون من أصحابه) یدل على إن هذا الأمر لن یکشفه الله تعالى للناس إلا قبل خروج الأمام المهدی علیه السلام بفترة قصیرة سنین قلیله تمکن الإنسان من الانتظار وإدراک القائم علیه السلام لیکون من أصحابه ویلحق برکبه علیه الصلاة والسلام ،، لهذا نجد بأن هذا النیزک وهو العلامة الأولى لخروج القائم علیه السلام لم یکن معروف ولم یکتشف إلا فی هذه السنوات الأخیرة وکما نرى فی الخبر بأنه تم اکتشافه عام 2003م .

لهذا فأن الأمام الحسین علیه السلام یطلب منا بأن نذهب إلى سورة بنی إسرائیل (الإسراء) وندقق فیها کی نتمکن من معرفة هذا الأمر المتعلق بالأمام المهدی علیه السلام حتى ندرکه ونکون من أصحابه .

والآن لنرجع إلى التاریخ المتوقع لقدوم هذا الکویکب حسب ما ذکره موقع البی بی سی وهو 21/3/2014م سنجده یوافق 20 من جمادى الأول سنة 1435هجری  ، وقد ورد عن أهل البیت علیهم السلام انه  إذا کانت السنة التی یظهر فیها قائم آل محمد (علیه السلام) وقع قحط شدید ، فإذا کان العشرون من جمادى الأولى وقع مطر شدید ، لم یر الخلائق مثله منذ هبط آدم إلى الأرض ، متصلاً إلى عشر أیام من رجب .. (کتاب إلزام الناصب فی إثبات الحجة الغائب  ج 2 ص 138)

فعن أبی بصیر قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام) : (لا بدّ أن یکون قدّام القائم فتنة تجوع فیها الناس ، ویصیبهم خوف شدید من القتل ، ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ، فان ذلک فی کتاب الله لبین ، ثم تلا هذه الآیة (وَلَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِینَ).  (بحار الأنوار 229 / 52)

ویمکنکم التأکد عبر هذا الرابط حیث یمکنکم من خلاله تحویل السنة المیلادیة إلى الهجریة والعکس

http://prayer.al-islam.com/convert.asp?l=eng 

فنظر أخی کیف أن أهل البیت علیهم السلام اخبرونا حتى بتاریخ هذا الحدث المهم الذی یسبق ظهور الإمام المهدی علیه السلام بسنة واحدة .

وذکر المفید بسنده عن الصادق علیه ‏السلام إذا آن قیام القائم مطر الناس جمادى الآخرة وعشرة أیام من رجب مطرا لم یر الخلائق مثله فینبت الله به لحوم المؤمنین وأبدانهم فی قبورهم فکأنی أنظر إلیهم مقبلین من قبل جهینة ینفضون شعورهم من التراب.

فعن سعد عن البرقی عن محمد بن علی الکوفی عن سفیان عن فراس عن الشعبی قال قال ابن الکواء لعلی صلى الله علیه یا أمیر المؤمنین أرأیت قولک العجب کل العجب بین جمادى ورجب قال ویحک یا أعور هو جمع أشتات ونشر أموات وحصد نبات وهنات بعد هنات مهلکات مبیرات لست أنا ولا أنت هناک .

وعن محمد بن العباس عن علی بن عبد الله عن إبراهیم بن محمد الثقفی عن محمد بن صالح بن مسعود عن أبی الجارود عمن سمع علیا علیه السلام یقول العجب کل العجب بین جمادى ورجب فقام رجل فقال یا أمیر المؤمنین ما هذا العجب الذی لا تزال تعجب منه فقال ثکلتک أمک وأی عجب أعجب من أموات یضربون کل عدو لله ولرسوله ولأهل بیته وذلک تأویل هذه الآیة یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ قَدْ یَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ کَما یَئِسَ الْکُفَّارُ مِنْ أَصْحابِ الْقُبُورِ ......

وروى عبد الکریم الخثعمی قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام کم یملک القائم علیه السلام  فقال سبع سنین یطول الأیام واللیالی حتى تکن السنة من سنیه مقدار عشر سنین من سنیکم فیکون سنة ملکه سبعین سنة من سنیکم هذه وإذا آن قیامه مطر الناس جمادى الآخرة وعشرة أیام من رجب مطرا لم تر الخلائق مثله فینبت الله به لحوم المؤمنین وأبدانهم فی قبورهم وکأنی أنظر إلیهم مقبلین من قبل جهینة ینفضون شعورهم من التراب.

إذا العشرون من جمادى الأول یبدأ المطر الشدید بسبب مرور النیزک الکبیر داخل الغلاف الجوی للکرة الأرضیة وسیتسبب  بتغییر فی المناخ فی المنطقة مما سیسبب  المطر الکثیر وفی جمادى الآخر سیقوم الموتى من قبورهم وهی آیة من آیات الله تعالى ستحدث بسبب کثرة الأمطار وهذا الحدث سیکون آیة عظیمة تسبق الإمام وتبشر به فعلى الناس أن ینتبهوا لهذه السنة جیدا فأن فیها من الآیات الربانیة الکثیر.

وإحداث آیات مرعبة وعلامات مذهلة هو ضرورة لإفاقة الناس من سباتهم وإیذانا لهم ببدء مرحلة جدیدة... وقد تتعجب أخی من إحیاء الموتى فی هذه السنة لکن هذا الأمر حق وحدوثه من الآیات الربانیة التی تؤکد ظهور الإمام المهدی من بعده وهو فی کتاب الله مکتوب فقد قال الله تعالى .

بسم الله الرحمن الرحیم 

وَهُوَ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیَاحَ بُشْرًا بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَیِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ کُلِّ الثَّمَرَاتِ کَذَلِکَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (57) .....سورة الأعراف

وقال تعالى

وَمِنْ آَیَاتِهِ أَنَّکَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَیْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِی أَحْیَاهَا لَمُحْیِی الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (39) .....سورة فصلت

و لهذا نعرف مغزى کلمة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب أسد الله الغالب علیه السلام

(العجب کل العجب ما بین جمادى و رجب)

إذا تاریخ 21/3/2014م  یوافق 20/جمادى الأول سنة 1435هجریة کما جاء فی الحدیث عن أهل البیت علیهم السلام أی أن المطر والعواصف والکوارث الطبیعیة ستبدأ فی العشرین من جمادى الأول وإلى العاشر من رجب من نفس السنة بسبب مرور النیزک والسنة التی تلیها ستکون سنة الظهور المقدس ، وان من کثرة هذه الأمطار سوف تهلک الثمار والأراضی الزراعیة وسیفیض الفرات حتى یدخل أزقة الکوفة.  

فنظر أخی العزیز کیف أن أهل البیت علیة السلام قد اخبرونا بما سیکون علیه حالنا حتى نستعد ونهیئ لأنفسنا ما نستطیع وانظر أخی کیف هو ارتباط أهل البیت علیهم السلام بالسماء وإنهم أهل بیت العصمة ومعدن الرحمة وهم حجج الله على البرایا من اتبعهم نجا ومن تخلف عنهم غرق وهوى. 

وبما إنا عرفنا إن سنة الظهور هی سنة 2015م فالسؤال هو متى هو یوم ظهور الإمام علیه السلام .

لقد ذکر أهل البیت علیهم السلام إن الإمام المهدی علیه السلام یخرج فی یوم الجمعة العاشر من شهر محرم الحرام فعن الخصال بسنده عن الصادق علیه ‏السلام یخرج قائمنا أهل البیت یوم الجمعة ومبایعته یوم السبت کما قال الباقر علیه ‏السلام کأنی بالقائم یوم عاشوراء یوم السبت قائما بین الرکن والمقام بین یدیه جبرائیل ینادی البیعة لله...

عن أبی عبدالله علیه السلام قال : یخرج قائمنا أهل البیت یوم الجمعة . (بحار الأنوار 52/279)

وعن أبی بصیر قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام) فی الحدیث .. ویقوم القائم  فی یوم عاشوراء وهو الیوم الذی قتل فیه الحسین بن علی (علیه السلام) ، لکأنی به فی یوم السبت العاشر من المحرم ، قائماً بین الرکن والمقام ، جبرائیل بین یدیه ینادی بالبیعة له فتصیر شیعته من أطراف الأرض تطوى لهم طیاً ، حتى یبایعوه فیملأ الله به الأرض عدلاً ، کما ملئت جوراً وظلماً)...

إذا یوم ظهوره المبارک سیکون یوم الجمعة فی العاشر من شهر محرم الحرام والبیعة یوم السبت .

وبما أن عام 2015م یبدأ فی شهر ربیع الأول عام 1436هجریة ، إذا یکون شهر محرم عام 1437 هو شهر الظهور ، أی 10 محرم 1437هجریة وهو یوم الظهور المبارک وهو یصادف یوم الجمعة وقد یصادف یوم السبت حیث إن الأشهر العربیة تعتمد على روئیت الهلال ویمکن أن تزید أو تنقص یوما واحدا.

وظهور الإمام علیه السلام فی العاشر من المحرم الیوم الذی قتل فیه الأمام الحسین علیه السلام یدل على الثأر من الظالمین والمفسدین فی الأرض .

إذا 10 محرم 1437 هجری هو تاریخ ظهور الإمام علیه السلام ویقابله  23 أکتوبر 2015 میلادیة  وکذلک یقابله فی التاریخ العبری (الیهودی) 10 / Cheshvan عام 5776 .

ولاحظ أخی إن عام 5776 عام ظهور الإمام المهدی العبری یساوی 1444 × 4 = 5776 أی

1444 + 1444 + 1444 + 1444 = 5776 

وهذا یدل على إن الیهود قد عاشوا أربع أضعاف عدد السنوات من الهجرة إلى عام 1444. 

ولو رجعنا إلى سورة المائدة

سنجد إن عدد الکلمات من بدایة السورة من الآیة رقم (1) إلى الآیة رقم (11) إی قبل الحدیث عن بنی إسرائیل فی الآیة رقم 12 تساوی 361 کلمة ولو ضربنا هذا الرقم فی (4) عدد کلمات (بسم الله الرحمن الرحیم) یکون الناتج یساوی 1444 وهو عام نهایة إسرائیل الهجری  ولو ضربنا الناتج 1444 فی الرقم 4 مرة ثانیة لکان الناتج هو 5776 وهو عام ظهور الإمام علیه السلام العبری. 

361 × 4 = 1444    ------------   1444  × 4 = 5776

وکذلک لو قمنا بحساب عدد الکلمات فی سورة المائدة من بدایة الحدیث عن بنی إسرائیل من الآیة رقم (12) (وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِیثَاقَ بَنِی إِسْرَآئِیلَ...) إلى الآیة رقم (26) عند کلمة یتیهون فی الأرض (قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَیْهِمْ أَرْبَعِینَ سَنَةً یَتِیهُونَ فِی الأَرْضِ...) لوجدنا إن عددها یساوی 361 کلمة ولو ضربنا هذا الرقم فی (4) عدد کلمات (بسم الله الرحمن الرحیم) لکان الناتج یساوی 1444 وهو عام نهایة إسرائیل الهجری  ولو ضربنا الناتج 1444 فی الرقم 4 مرة ثانیة لکان الناتج هو 5776 وهو عام ظهور الإمام علیه السلام العبری.

361 × 4 = 1444    ------------   1444  × 4 = 5776 

ماذا لو ضربنا عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم (19) فی عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم (19)

19 × 19 = 361   وهو یساوی أیضا عدد الکلمات من بدایة سورة المائدة من الآیة رقم (1) إلى الآیة رقم (11) ولو ضربنا الناتج فی (4) عدد کلمات بسم الله الرحمن الرحیم یکون الناتج 1444 وهو عام دخول المسلمین القدس الشریف بقیادة الإمام المهدی علیه السلام وکذلک لو ضربنا الناتج 1444 فی (4) عدد کلمات بسم الله الرحمن الرحیم یکون الناتج 5776 وهو عام ظهور الإمام علیه السلام . 

19 × 19 = 361    ***   361 × 4 = 1444   ***   1444 × 4 = 5776

وماذا لو ضربنا عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم (19) فی عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم (19) فی عدد کلمات بسم الله الرحمن الرحیم (4) فی عدد کلمات بسم الله الرحمن الرحیم (4) 

19 × 19 × 4 × 4 = 5776 عام ظهور الإمام المهدی علیه السلام بالتاریخ العبری .

وهنا نتذکر کلمة سیدی ومولای أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیة السلام 

إذا نفد عدد حروف بسم الله الرحمن الرحیم یکون أوان ولادة المهدی
إذا نفد الزمان على حروف ********  بسم الله فالمهدی قاما
ویخرج بالحطیم عقیب صوم ******** ألا بلغه من عندی سلاما

(إلزام الناصب ج 2 /ص143 / فیض القدیر شرح الجامع الصغیر للمناوی ج 6/ص278)

ولو رجعنا إلى سورة الإسراء

سنجد أن عدد الکلمات فی سورة الإسراء من بدایة الآیة رقم (2)  (وَآتَیْنَا مُوسَى الْکِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِی إِسْرَائِیلَ..) إلى الآیة رقم (7) عند کلمة (وَلِیَدْخُلُواْ)  تساوی 76 کلمة وهو عمر إسرائیل بالسنوات الهجریة کما ذکرنا فی السابق ولکن إذا ضربنا  الرقم 76 فی عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم (19) یکون الناتج 1444 وهو عام دخول المسلمین القدس الشریف بقیادة الإمام المهدی علیه السلام .

76 × 19 = 1444

ولو ضربنا الناتج 1444 فی عدد کلمات بسم الله الرحمن الرحیم ( 4) یکون الناتج 5776 وهو عام ظهور الإمام المهدی علیه السلام بالتاریخ العبری حیث إن عام 2015 م یقابله عام 5776 بالتاریخ العبری.

1444 × 4 = 5776

لقد ذکرنا سابقا بأن عمر دولة إسرائیل ( 76 ) سنة هجریة بحسب النبوءة التی جاءت فی سورة الإسراء فإذا ضربنا عمر دولة إسرائیل فی عمر دولة إسرائیل  یکون الناتج أیضا 5776 عام ظهور الإمام المهدی علیه السلام بالتاریخ العبری

76 × 76 = 5776 

أی أن الیهود عاشوا العدد 76  لمدة 76 مرة ینتهی بظهور الإمام المهدی علیه السلام عام 5776 العبری 2015 میلادی .

فتأمل أخی القارئ الکریم هذا الأعجاز الرقمی فی القرآن.

ویمکن أن تتأکد من التاریخ العبری على هذا الرابط حیث إن هذا الرابط یمکنک من خلاله أن تحول التاریخ المیلادی إلى العبری أو العکس

http://www.hebcal.com/converter/ 

ولاحظ أخی إن عدد السنوات من بدایة الهجرة عام 622م إلى زوال إسرائیل عام 2022 م  تساوی 1400 سنة میلادیة بعدد المعصومین الأربعة عشر علیهم السلام 2022 - 622 = 1400 سنة. 

والیک أخی القارئ دلیل آخر یؤکد ما توصلنا إلیه فی هذا الکتاب فقد قمت بعد الآیات من بدایة سورة البقر إلى نهایة سورة الإسراء فکان عددها یساوی 2133 آیة وهی تساوی عدد الکیلو مترات بین مکة المکرمة  والکوفة والقدس الشریف حیث أن مکة المکرمة هی المکان الذی سیخرج منه الإمام المهدی علیه السلام ثم یتجه إلى الکوفة ویتخذها عاصمة للدولة الإسلامیة ثم إلى القدس الشریف الذی سیکون تحریره علی ید الإمام علیه السلام فقد جعل الله تعالى عدد الکیلو مترا بین هذه البلدان الثلاثة یساوی عدد الآیات من بدایة سورة البقرة إلى نهایة سورة الإسراء کما یلی

البقرة 286 + آل عمران 200 + النساء 176 + المائدة 120 + الأنعام 165 + الأعراف 206 + الأنفال 75 + التوبة 129 + یونس 109 + هود 123 + یوسف111 + الرعد 43 + إبراهیم 52 + الحجر 99 + النحل 128 + الإسراء 111  = 2133 آیة

وهذه صورة تؤکد هذا الکلام فالرجاء النظر إلیها بالضغط 

وقد یسأل سائل لماذا لم نحسب عدد آیات سورة الفاتحة ، لان الله تعالى قال فی کتابة العزیز

(وَلَقَدْ آَتَیْنَاکَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِی وَالْقُرْآَنَ الْعَظِیمَ)

والیک أخی دلیل آخر جمیل جدا یدل على حقیقة ما توصلنا إلیه من إن الأمام المهدی علیه السلام سیخرج فی العام 2015 میلادیة

عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم تساوی 19 حرف وعدد کلماتها تساوی 4 کلمات

فإذا حسبنا عدد الأیام من بدایة ظهور العلامة الأولى للأمام المهدی علیه السلام (النیزک) إلى یوم خروجه علیه السلام سنجد أن بسم الله الرحمن الرحیم مکتوبة فی عدد هذه الأیام کما سأبینه لکم .

العلامة الأولى ستظهر فی 21/3/2014 م ،، وخروج الأمام علیه السلام سیکون فی 23/10/2015 م ،، فإذا حسبنا عدد الأیام بین هذین التاریخیین سیکون مجموعهم 582 یوم وعند قسمة هذا العدد على 30 عدد أیام الشهر یکون الناتج هو 19.4  أی تسعة عشر شهرا وأربعة من عشرة ، هی المدة من العلامة الأولى إلى یوم الخروج بعدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم وعدد الکلمات ،، حیث إن عدد الشهور یرمز إلى عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم والأربعة من عشرة المتبقیة ترمز إلى عدد کلمات بسم الله الرحمن الرحیم ، حیث إنها تساوی 12 عشر یوما ، والأمام المهدی علیه السلام هو الأمام الثانی عشر.

عام 2014 مارس ابریل مایو یونیو یولیو أغسطس سبتمبر أکتوبر نوفمبر دیسمبر
11یوم المتبقی 30 31 30 31 31 30 31 30 31
ینایر فبرایر مارس ابریل مایو یونیو یولیو أغسطس سبتمبر أکتوبر عام 2015
31 28 31 30 31 30 31 31 30 23

11+30+31+30+31+31+30+31+30+31+31+28+31+30+31+30+31+31+30+23=582

المجموع 582 ÷ 30 = 19.4  أی تسعة عشر شهرا وأربعة من عشرة عدد أحرف وکلمات بسم الله الرحمن الرحیم

582 - 12 = 570 ،،،،، 570 ÷ 30 = 19 أی تسعة عشر شهرا وأثنى عشر یوما

لاحظ أخی الأثنی عشر یوما الأخیرة تشیر إلى الأمام الثانی عشر وکذلک عدد السنوات من غزو العراق عام 2003م إلى عام 2015م اثنی عشر عاما أیضا.

إذا بعد أن عرفنا أن الإمام علیه السلام سیظهر عام 2015م  ودخول المسلمین القدس الشریف سیکون إن شاء الله تعالى عام 1444 هجریة  2022 میلادیة بقیادته علیه السلام ، أذا فی أی یوم وفی أی شهر سیکون یوم النصر بدخول المسلمین إلى القدس الشریف ، الجواب حسب اعتقادی سیکون بتاریخ

7 / 8 / 2022 میلادیة     الموافق  10 / محرم / 1444 هجریة   کما سأبین لکم .

الآیة السابعة من سورة الإسراء تتکلم عن وعد الآخرة بدخول المسلمین إلى المسجد الأقصى بقیادة الإمام علیه السلام (فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِیَسُوؤُواْ وُجُوهَکُمْ وَلِیَدْخُلُواْ) وهی تتکون من (7) کلمات وکلمة (وَلِیَدْخُلُواْ) تتکون من (8) أحرف .

ولو کتبنا التاریخ  7 / 8 / 2022 میلادیة    سنجده یوافق 10 / محرم / 1444 هجریة  فهل سیکون یوم العاشر من المحرم هو یوم دخول المسلمین إلى القدس الشریف کما هو یوم ظهور الإمام المهدی علیه السلام . الله اعلم

وهو کذلک یصادف یوم عطلة عند الیهود تسمى Tisha B'Av الذی یحتفل فیه الیهود کل عام حیث أن هذا الیوم یصادف تدمیر هیکلهم الأول الذی هدمه ملک بابل بنوخذنصر  عام 568 ق م  وکذلک یصادف یوم تدمیر هیکلهم الثانی الذی هدمه تیتوس الرومانی  من العام 70 المیلادی  وفی عام 1492 م  طرد الیهود من اسبانیا فی نفس الیوم أیضا فهذا الیوم یمثل لهم أکثر الأیام إیلاما وحزنا   

http://www.shirhadash.org/calendar/hcal.html

إذا ظهور الإمام علیه السلام سیکون فی العاشر من شهر محرم الحرام فی عام 1437 هجریة 2015 م ، ودخول الإمام القدس سیکون أیضا فی العاشر من شهر محرم عام 1444 هجریة 2022 م  ، وکما نعرف بأن العاشر من المحرم هو الیوم الذی قتل فیه سید الأحرار الإمام الحسین علیه السلام وهذه إشارة إلى نشر القسط والعدل فی الأرض بعد ما ملئت ظلما وجورا کما إن الإمام الحسین علیه السلام ثار بوجه الظلم والفساد أی أن ثورة الإمام المهدی علیه السلام ستکون امتداد لثورة الإمام الحسین علیه السلام بوجه الظلم والفساد .

یوم النیروز

یعود تاریخ الاحتفال بهذا العید إلى الحضارة البابلیة والسومریة حیث ظل العراقیین یحتفلون بهذا العید لحوالی ثلاثة آلاف عام حتى انتشار المسیحیة ، ویبدأ فی أول یوم من السنة حسب التقویم العراقی ویصادف الآن (21 آذار/مارس) حیث تنبثق الحیاة ویظهر الربیع أی فی نفس الوقت الذی تتم فیه الأرض دورتها السنویة حول الشمس لتبدأ دورة جدیدة  وکذلک یحتفل به العالم العربی بأسم عید الأم .

ویحتفل به أیضا الشعب الصینی بتاریخ (1 / فبرایر) من کل عام ویطلقون علیه اسم عید الربیع و یعود تاریخه إلى حوالی ألفی عام وهو أهم أعیاد الصین.

وهناک علاقة بین ظهور الإمام المهدی علیه السلام ویوم النیروز کما جاء فی کثیر من أحادیث أهل البیت علیهم السلام کما سأبین لکم .

روى الشیخ أحمد بن فهد فی المهذب وغیره فی غیره بأسانیدهم عن المعلى بن خنیس ، عن أبی عبدالله علیه السلام قال : یوم النیروز هو الیوم الذی یظهر فیه قائمنا أهل البیت ، وولاة الأمر ، ویظفره الله تعالى بالدجال ، فیصلبه على کناسة الکوفة ، وما من یوم نیروز إلا ونحن نتوقع فیه الفرج لأنه من أیامنا حفظته الفرس وضیعتموه .(البحار:52/276 ).

وعن المعلى بن خنیس عن الصادق علیه السلام أن یوم النیروز هو الیوم الذی أخذ فیه النبی صلى الله علیه وآله لأمیر المؤمنین علیه السلام العهد بغدیر خم ، فأقروا له بالولایة ، فطوبى لمن ثبت علیها ، والویل لمن نکثها ، وهو الیوم الذی وجه فیه رسول الله صلى الله علیه وآله علیا علیه السلام إلى وادی الجن ، فأخذ علیهم العهود والمواثیق ، و هو الیوم الذی ظفر فیه بأهل النهروان وقتل ذا الثدیة ، وهو الیوم الذی یظهر فیه قائمنا أهل البیت وولاة الأمر ویظفره الله تعالى بالدجال فیصلبه على کناسة الکوفة ، وما من یوم نیروز إلا نحن نتوقع فیه الفرج ، لأنه من أیامنا ، حفظته الفرس وضیعتموه .
ثم إن نبیا من أنبیاء بنی إسرائیل سأل ربه أن یحیی القوم الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فأماتهم الله ، فأوحى إلیه أن صب علیهم الماء فی مضاجعهم ، فصب علیهم الماء فی هذا الیوم ، فعاشوا وهم ثلاثون ألفا فصار صب الماء فی یوم النیروز سنة ماضیة لا یعرف سببها إلا الراسخون فی العلم .( البحار:56/119 ).

وعن معلى بن خنیس ، قال : دخلت على الصادق جعفر بن محمد علیه السلام یوم النیروز ، فقال علیه السلام : أتعرف هذا الیوم ؟ قلت : جعلت فداک ، هذا یوم تعظمه العجم وتتهادى فیه . فقال أبوعبدالله الصادق علیه السلام : والبیت العتیق الذی بمکة ما هذا إلا لأمر قدیم أفسره لک حتى تفهمه . قلت : یا سیدی ! إن علم هذا من عندک أحب إلی من أن یعیش أمواتی وتموت أعدائی !

 فقال : یا معلی ! إن یوم النیروز هو الیوم الذی أخذ الله فیه مواثیق العباد أن یعبدوه ولا یشرکوا به شیئا ، وأن یؤمنوا برسله وحججه ، وأن یؤمنوا بالأئمة علیهم السلام وهو أول یوم طلعت فیه الشمس ، وهبت به الریاح ، وخلقت فیه زهرة الأرض وهو الیوم الذی استوت فیه سفینة نوح علیه السلام على الجودی ، وهو الیوم الذی أحیى الله فیه الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحیاهم ، وهو الیوم الذی نزل فیه جبرئیل على النبی صلى الله علیه وآله وهو الیوم الذی حمل فیه رسول الله صلى الله علیه وآله أمیر المؤمنین علیه السلام على منکبه حتى رمى أصنام قریش من فوق البیت الحرام فهشمها ، وکذلک إبراهیم علیه السلام ، وهو الیوم الذی أمر النبی صلى الله علیه وآله أصحابه أن یبایعوا علیا علیه السلام بإمرة المؤمنین ، وهو الیوم الذی وجه النبی صلى الله علیه وآله علیا علیه السلام إلى وادی الجن یأخذ علیهم البیعة له ، وهو الیوم الذی بویع لأمیر المؤمنین علیه السلام فیه البیعة الثانیة ، وهو الیوم الذی ظفر فیه بأهل النهروان وقتل ذا الثدیة وهو الیوم الذی یظهر فیه قائمنا وولاة الأمر وهو الیوم الذی یظفر فیه قائمنا بالدجال فیصلبه على کناسة الکوفة ، وما من یوم نیروز إلا ونحن نتوقع فیه الفرج ، لأنه من أیامنا وأیام شیعتنا ، حفظته العجم وضیعتموه أنتم . (بحار الأنوار 56/92 ) .

وقد ذکر الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام على منبر الکوفة فی خطبته (اللؤلؤة ) علامات ظهور الإمام المهدی علیه السلام بقوله ، ( وفی عقبها قائم الحق یسفر عن وجهه بین الأقالیم کالقمر المضیء بین الکواکب الدریة ، ألا وإن لخروجه علامات عشرة ، أولها طلوع الکوکب ذی الذنب ) .(البحار:36/355).

 لقد حدد الإمام علی علیه السلام عدد هذه العلامات وان أولها هو طلوع الکوکب ذی الذنب ، وهو یصادف تاریخ یوم النیروز کما جاء فی الخبر 21 / 3 / 2014م .

إذا معنى حدیث أبی عبدالله الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام بأن یوم النیروز هو الیوم الذی یظهر فیه قائمنا أهل البیت ، هو أن العلامة الأولى لظهور القائم علیه السلام هی طلوع الکوکب ذو الذنب الذی سیکون وصوله فی یوم النیروز، وکلمة (یظهر) تعنی بأنه سیظهر للناس أمره وسیبدأ الناس بالکلام عن قرب ظهوره علیه السلام عند بدایة ظهور العلامة الأولى .

وفی محاضرة لسماحة الشیخ علی الکورانی فی الکویت بمناسبة مولد الإمام المهدی علیه السلام  قال سماحته بأن جمیع علامات ظهور الأمام المهدی علیه السلام قد ظهرت ولم یبقى منها إلا علامات السنة الزوجیة وعلامات سنة الظهور . انتهى.

وعلامات السنة الزوجیة ستتحقق إنشاء الله تعالى عام 2014م عند مرور الکوکب ذو الذنب (النیزک) على الأرض ثم ستلیها علامات سنة الظهور المقدس .

وأعلم أخی بأن یوم النیروز القادم ، إنما هو یوم فاصل فی تاریخ الأرض ، وسیعمل هذا النیزک على تغییر طبیعة الأرض ، بل سیکون هو المسبب لکثیر من علامات ظهور الأمام المهدی علیه السلام ، وأعلم بأن مرور نیزک کبیر وبهذا الحجم والسرعة على کوکب الأرض ، إنما یدل على حجم التغییر القادم للأرض . وکما نلاحظ من الأحادیث المبارکة بأن یوم النیروز هو الیوم الذی خلق الله فیه زهرة الأرض ، وهو أول یوم طلعت فیه الشمس ، وجرت فیه الریاح ، وارتباطه بظهور الأمام علیه السلام یدل على عظمة هذا الأمر .

 

الرجعة : وَیَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا

یقول الأمام علی علیه السلام (العجب کل العجب ما بین جمادى و رجب)

اعلم أخی بأن الرجعة سر من أسرار الله تعالى ، والقول بها إنما هو ثمرة الأیمان بالغیب ، والمراد بها هو رجوع الأئمة علیهم الصلاة والسلام وشیعتهم وأعدائهم ، ممن محض الأیمان أو الکفر محضا ، ولا یرجع من أهلکه الله تعالى فی الدنیا بالعذاب کما قال الله تعالى (وَحَرَامٌ عَلَى قَرْیَةٍ أَهْلَکْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا یَرْجِعُونَ) فعن أبی عبدالله  وأبی جعفر علیهما السلام قالا (کل قریة أهلک الله أهلها بالعذاب لا یرجعون فی الرجعة) فهذه الآیة من أعظم الدلالة فی الرجعة ، لان لا ینکر أحدا من أهل الإسلام أن الناس کلهم یرجعون یوم القیامة ، من هلک ومن لم یهلک ، فقوله "لا یرجعون " تعنی فی الرجعة ، فأما یوم القیامة فأنهم یرجعون جمیعهم .

وکذلک قوله تعالى (وَیَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ یُکَذِّبُ بِآَیَاتِنَا فَهُمْ یُوزَعُونَ) فقد روی علی بن إبراهیم فی تفسیره بالإسناد عن حماد ، عن الصادق علیه السلام ، قال : « ما یقول الناس فی هذه الآیة (وَیَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا) قلتُ : یقولون إنّها فی القیامة ،  قال علیه السلام : « لیس کما یقولون ، إنّ ذلک فی الرجعة ، أیحشر الله فی القیامة من کلِّ أُمّة فوجاً ویدع الباقین ؟ إنّما آیة القیامة قوله (وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا).

وکذلک قوله تعالى  (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیَاهُمْ)  فعن المعلى بن خنیس عن الصادق علیه السلام أن یوم النیروز هو الیوم الذی أخذ فیه النبی صلى الله علیه وآله لأمیر المؤمنین علیه السلام العهد بغدیر خم ، فأقروا له بالولایة ، فطوبى لمن ثبت علیها ، والویل لمن نکثها ، وهو الیوم الذی وجه فیه رسول الله صلى الله علیه وآله علیا علیه السلام إلى وادی الجن ، فأخذ علیهم العهود والمواثیق ، و هو الیوم الذی ظفر فیه بأهل النهروان وقتل ذا الثدیة ، وهو الیوم الذی یظهر فیه قائمنا أهل البیت وولاة الأمر ویظفره الله تعالى بالدجال فیصلبه على کناسة الکوفة ، وما من یوم نیروز إلا نحن نتوقع فیه الفرج ، لأنه من أیامنا ، حفظته الفرس وضیعتموه .

ثم إن نبیا من أنبیاء بنی إسرائیل سأل ربه أن یحیی القوم الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فأماتهم الله ، فأوحى إلیه أن صب علیهم الماء فی مضاجعهم ، فصب علیهم الماء فی هذا الیوم ، فعاشوا وهم ثلاثون ألفا فصار صب الماء فی یوم النیروز سنة ماضیة لا یعرف سببها إلا الراسخون فی العلم .(البحار:56/119).

وکذلک قوله تعالى (أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلَى قَرْیَةٍ وَهِیَ خَاوِیَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى یُحْیِی هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ کَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ یَوْمًا أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِکَ وَشَرَابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِکَ وَلِنَجْعَلَکَ آَیَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ کَیْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَکْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ) فقد روى العیاشی بالإسناد عن إبراهیم بن محمد ، قال : ذکر جماعة من أهل العلم أنَّ ابن الکواء الخارجی قال لأمیر المؤمنین علی علیه السلام : یا أمیر المؤمنین ، ما ولد أکبر من أبیه من أهل الدنیا ؟ فقال علیه السلام : نعم ، أُولئک ولد عزیر ، حیث مرَّ على قریة خربة ، وقد جاء من ضیعة له تحته حمار ، ومعه شنّة فیها تین ، وکوز فیه عصیر ، فمرَّ على قریةٍ خربةٍ فقال (أَنَّى یُحْیِی هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ) فتوالد ولده وتناسلوا ، ثمَّ بعث الله إلیه فأحیاه فی المولد الذی أماته فیه ، فأُولئک وُلده أکبر من أبیهم .

وکذلک قوله تعالى لرسوله عیسى ابن مریم علیه السلام (وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِی) وکذلک قوله تعالى لرسوله إبراهیم علیه السلام (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِی الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ) والأدلة من القرآن الکریم کثیر جدا ، فمن آمن بها فعلیه بأن یؤمن بأن هناک رجعة قبل قیام القائم علیه السلام وبعده ، وان هذا الأمر من سنن الله تعالى ، وان سنن الله تعالى قد جرت فی الأولین وجاریة فی الآخرین (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِیلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِیلًا) لان سنة الله جاریة لا تنقطع .

وکذلک نجد فی الروایات الواردة عن المعصومین علیهم الصلاة والسلام الکثیر من الأحادیث التی تخبرنا عن الرجعة .

فقد روی عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم  قوله : سیکون فی أمتی کل ما کان فی بنی إسرائیل حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة حتى لو کان أحدهم دخل جحر ضبٍ لدخلتموه.

وروى الصدوق فی کتابه (إکمال الدین) وصححه بقوله: قد صح عن النبی صلى الله علیه وآله أنه قال: کل ما کان فی الأمم السالفة یکون مثله فی هذه الأمة حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة . أی أن کل ما جرى من سنن على الأمم السابقة سیجری علینا مثله.

وعن سیرین قال کنت عند أبی عبد الله علیه السلام إذ قال ما یقول الناس فی هذه الآیة (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمَانِهِمْ لَا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ) قال یقولون لا قیامة ولا بعث ولا نشور فقال کذبوا والله إنما ذلک إذا قام القائم و کر معه المکرون فقال أهل خلافکم قد ظهرت دولتکم یا معشر الشیعة وهذا من کذبکم تقولون رجع فلان وفلان لا والله لا یبعث الله من یموت ألا ترى أنهم قالوا (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمَانِهِمْ) کانت المشرکون أشد تعظیما للات والعزى من أن یقسموا بغیرها فقال الله (بَلَى وَعْدًا عَلَیْهِ حَقًّا)... (لِیُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی یَخْتَلِفُونَ فِیهِ وَلِیَعْلَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّهُمْ کَانُوا کَاذِبِینَ (39) إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَیْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) .

وعن أبی بصیر قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام  قوله تبارک و تعالى (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمَانِهِمْ لَا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَیْهِ حَقًّا وَلَکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لَا یَعْلَمُون) قال فقال لی یا أبا بصیر ما تقول فی هذه الآیة قال قلت إن المشرکین یزعمون ویحلفون لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أن الله لا یبعث الموتى قال فقال تبا لمن قال هذا سلهم هل کان المشرکون یحلفون بالله أم باللات والعزى قال قلت جعلت فداک فأوجدنیه قال فقال لی یا أبا بصیر لو قد قام قائمنا بعث الله إلیه قوما من شیعتنا قباع سیوفهم على عواتقهم فیبلغ ذلک قوما من شیعتنا لم یموتوا فیقولون بعث فلان وفلان وفلان من قبورهم وهم مع القائم فیبلغ ذلک قوما من عدونا فیقولون یا معشر الشیعة ما أکذبکم هذه دولتکم فأنتم تقولون فیها الکذب لا والله ما عاش هؤلاء ولا یعیشون إلى یوم القیامة قال فحکى الله قولهم فقال (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمَانِهِمْ لَا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ) . (بحار الأنوار 53/93)

وعن الصادق علیه ‏السلام قال :إذا آن قیام القائم مطر الناس جمادى الآخرة وعشرة أیام من رجب مطرا لم یر الخلائق مثله فینبت الله به لحوم المؤمنین وأبدانهم فی قبورهم فکأنی أنظر إلیهم مقبلین من قبل جهینة ینفضون شعورهم من التراب.

وعن سعد عن البرقی عن محمد بن علی الکوفی عن سفیان عن فراس عن الشعبی قال قال ابن الکواء لعلی صلى الله علیه یا أمیر المؤمنین أرأیت قولک العجب کل العجب بین جمادى ورجب قال ویحک یا أعور هو جمع أشتات ونشر أموات وحصد نبات وهنات بعد هنات مهلکات مبیرات لست أنا ولا أنت هناک .

وعن محمد بن العباس عن علی بن عبد الله عن إبراهیم بن محمد الثقفی عن محمد بن صالح بن مسعود عن أبی الجارود عمن سمع علیا علیه السلام یقول العجب کل العجب بین جمادى و رجب فقام رجل فقال یا أمیر المؤمنین ما هذا العجب الذی لا تزال تعجب منه فقال ثکلتک أمک وأی عجب أعجب من أموات یضربون کل عدو لله ولرسوله ولأهل بیته وذلک تأویل هذه الآیة (یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آَمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ قَدْ یَئِسُوا مِنَ الْآَخِرَةِ کَمَا یَئِسَ الْکُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُور) .

والأحادیث عن الرجعة کثیرة جدا ، وانی أعجب والله ممن ینکر علینا الرجعة وهی مکتوبة فی کتاب الله وفی أحادیث النبی وأهل بیته الأطهار صلوات الله علیهم ، فان اعترفوا بأن الله تعالى قد أحیى أمواتا فی الأمم الماضیة ، لزمهم القول أیضا فی هذه الأمة لان هذه سنة الله تعالى ولن تجد لسنة الله تحویلا ولن تجد لسنة الله تبدیلا .

فعلى کل حال هناک رجعة أو أکثر لابد منها قبل قیام القائم علیه السلام کما سأبین لکم .

قوله تبارک وتعالى (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمَانِهِمْ لَا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَیْهِ حَقًّا).(النحل 38)( القرآن بالرسم الإملائی )

تساوی فی حساب الجمل التقلیدی 2013 فقد یکون هذا عام الرجعة وکذلک عام 2014 میلادیة هناک رجعة أخرى بدلیل أحادیث أهل البیت علیه الصلاة السلام التی تؤکد حدوث الرجعة عند نزول المطر الغزیر وقبل قیام القائم علیه السلام ، وکذلک قول أمیر المؤمنین علی ابن أبی طالب علیه السلام العجب کل العجب بین جمادی ورجب ، وهذه الفترة هی فترة مرور العلامة الأولى لظهور الأمام المهدی علیه السلام (الکوکب ذو الذنب) وعند نزول المطر الغزیر سیتسبب نزول هذا المطر بسیول عظیمة جارفة ستمر على المقابر فینبت الله به لحوم المؤمنین وأبدانهم فی قبورهم وتخرجهم أحیاء .. ینفضون شعورهم من التراب.

إذا هناک رجعتان الأولى عام 2013 م والثانیة عام 2014 م  ، وحسب اعتقادی فأن الرجعة الأولى ستکون للکافرین والمکذبین بالدین بدلیل قول الله تعالى (مِمَّنْ یُکَذِّبُ بِآَیَاتِنَا) وقول الکافرین (لَا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ) فرد الله علیهم  (بَلَى وَعْدًا عَلَیْهِ حَقًّا)

 وأما الرجعة الثانیة فستکون خالصة للمؤمنین وأصحاب الأمام علیه السلام بدلیل حدیث الأمام الصادق علیه السلام (إذا آن قیام القائم مطر الناس جمادى الآخرة وعشرة أیام من رجب مطرا لم یر الخلائق مثله فینبت الله به لحوم المؤمنین وأبدانهم فی قبورهم ...... ) . والله اعلم

سنة القحط والجوع والغلاء الشدید

تم إضافة هذا الموضوع بتاریخ 17/4/2008م

لقد أشار أهل البیت علیه الصلاة والسلام إلى سنة القحط فی کثیر من أحادیثهم ، حیث أشاروا إلى سنة یقحط فیها الناس ویصیبهم خوف شدید قبل ظهور الأمام المهدی علیه الصلاة والسلام .

فعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قدام القائم علیه السلام لسنة غیداقة یفسد فیها الثمار والتمر فی النخل ، فلا تشکوا فی ذلک...(بحار الأنوار 52/214 )

وعن علی ابن محمد الاودی ، عن أبیه ، عن جده قال : قال أمیرا لمؤمنین علیه السلام بین یدی القائم موت أحمر وموت أبیض وجراد فی حینه وجراد فی غیر حینه أحمر کألوان الدم فأما الموت الأحمر فالسیف ، وأما الموت الأبیض فالطاعون .(بحار الأنوار211 /52)

وخوف یشمل أهل العراق وبغداد ، وموت ذریع فیه ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ، وجراد یظهر فی أوانه وفی غیر أوانه حتى یأتی على الزرع والغلات ، وقلة ریع لما یزرعه الناس .(بحار الأنوار220 /52)

وقد ورد عن أهل البیت علیهم السلام انه  إذا کانت السنة التی یظهر فیها قائم آل محمد علیه السلام وقع قحط شدید ، فإذا کان العشرون من جمادى الأولى وقع مطر شدید ، لم یر الخلائق مثله منذ هبط آدم إلى الأرض ، متصلاً إلى عشر أیام من رجب ..  (کتاب إلزام الناصب فی إثبات الحجة الغائب  ج 2 ص 138) .

عن محمد بن مسلم قال : سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول : إن لقیام القائم علامات تکون من الله عزوجل للمؤمنین قلت : وما هی جعلنی الله فداک ؟ قال : قول الله عزوجل " ولنبلونکم " یعنی المؤمنین قبل خروج القائم علیه السلام  " بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرین " قال : نبلوهم بشئ من الخوف من ملوک بنی فلان فی آخر سلطانهم والجوع بغلا أسعارهم " ونقص من الأموال " قال کساد التجارات وقلة الفضل ، ونقص من الأنفس : قال موت ذریع ونقص من الثمرات قلة ریع ما یزرع وبشر الصابرین عند ذلک بتعجیل الفرج .
ثم قال لی : یا محمد هذا تأویله إن الله عزوجل یقول " وما یعلم تأویله إلا الله والراسخون فی العلم " .(بحار الأنوار203 / 52)

فعن أبی بصیر قال: قال أبو عبد الله علیه السلام : لا بدّ أن یکون قدّام القائم فتنة تجوع فیها الناس ، ویصیبهم خوف شدید من القتل ، ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ، فان ذلک فی کتاب الله لبین ، ثم تلا هذه الآیة (وَلَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِینَ). (بحار الأنوار229 / 52)

کل هذه الأحادیث تدل على أن هناک سنة قحط شدید وسبب هذا القحط هو أمران الأول هو المطر الغزیر والثانی هو الجراد الأحمر .

أما الأمر الأول وهو المطر الغزیر الذی سیسببه مرور النیزک الکبیر القادم بیوم النیروز بتاریخ 21 مارس 2014 میلادیة ، ونلاحظ بأن موعد هذا المطر الغزیر سیکون فی بدایة الربیع ، أی فی موسم التلقیح ، وقد أشاروا أهل البیت علیه السلام فی أحادیثهم بقولهم قدام القائم علیه السلام لسنة غیداقة یفسد فیها الثمار والتمر فی النخل ، ونلاحظ هنا بأن موسم التلقیح سوف یفسد بسبب هطول المطر الغزیر وهذا ما سیسبب فساد الثمار والتمر فی النخیل .

وأما الأمر الثانی فهو الجراد الأحمر الذی أشار إلیه الإمام علی علیه الصلاة والسلام بقوله وجراد فی حینه وجراد فی غیر حینه أحمر کألوان الدم  ، فالجراد هو الخطر الأکبر على المحاصیل وأشجار الفاکهة والمناطق المزروعة ، صحیح بأن الجراد یهاجم کثیر من الدول فی کل عام لکن الملاحظ من الأحادیث الشریفة بأن الجراد القادم فی عام القحط سیکون أکثر جدا من المعتاد .

وهذه بعض المواقع الإخباریة التی تشیر إلى خطر الجراد وإعلان حالة الطوارئ فی بعض البلدان العربیة وغیرها عندما یهاجمها الجراد ویدمر المحاصیل والمناطق الزراعیة ویسبب لهم خسائر کبیرة جدا .

http://www.alarabiya.net/articles/2004/11/18/8013.html

http://www.youtube.com/watch?v=uURqcI08IC4

http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=1036453

http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=1060570

والآیة المبارکة التی ذکرها أهل البیت علیهم السلام فی أحادیثهم هی مفتاح النجاة من هذه السنة کما سأبینه لکم .

بسم الله الرحمن الرحیم وَلَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِینَ (155) الَّذِینَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَیْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)..صدق الله العلی العظیم

لقد أشار أهل البیت علیهم الصلاة والسلام إلى هذه الآیة المبارکة کی یرشدونا إلى طریق النجاة من هذه المحنة القادمة وهی غلاء الأسعار ونقص الغذاء ، فإذا أردنا أن نعرف سنة الجوع علینا التدبر فی هذه الآیة المبارک کی نتمکن من النجاة من هذه السنة التی سیصیبنا فیها جوع شدید بسبب قلة المحصول وغلاء الأسعار.

سنین الغلاء ونقص الطعام هی سبع سنین تبدأ بالعام 2007م وستبلغ ذروتها فی العام 2014م ، عند مرور النیزک الکبیر على الأرض (العلامة الأولى لظهور الأمام المهدی علیه السلام) الذی سیتسبب بعواصف عظیمة مدمرة وأمطار غزیرة لمدة خمسین یوما ستدمر الأراضی الزراعیة وتجرف المحاصیل وتفسد موسم التلقیح ، ثم یأتی الجراد الأحمر لیقضی على ما تبقى من محاصیل وغیرها ، فعام 2014م هو عام القحط والجوع وغلاء الأسعار الذی ذکره الله تبارک وتعالى فی هذه الآیة المبارکة کما سأبینه لکم .

الآیة 155 من سورة البقرة هی الآیة التی ذکرها أهل البیت علیهم السلام فی أحادیثهم عن سنة الجوع والغلاء الشدید ، ومن خلالها یمکن معرفة هذه السنة وکیف یمکن أن نتخطى هذه المحنة الکبیرة .

(وَلَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِینَ)

العام 2014م یقابله فی التاریخ الهجری عام 1435 .... فإذا حسبنا عدد 1435 آیة ابتداء من الآیة رقم 155 من سورة البقرة المبارکة سنجد أنفسنا قد وصلنا إلى سورة یوسف علیه السلام .... أی إننا قد وصلنا إلى مفتاح الحل لهذه المصیبة الکبیرة وکذلک إلى تاریخ هذه السنة .

لان سورة یوسف تحکی لنا کیف تغلب النبی یوسف علیه السلام على السنین السبع من القحط والجوع ... أی إن أهل البیت علیهم الصلاة والسلام یریدون منا بأن نقتدی بنبی الله یوسف علیه السلام فی هذا الأمر ، وذلک بأن نخزن الطعام فی هذه السنین کی نتمکن من العیش فی سنة الجوع القادمة کما فعل النبی یوسف علیه السلام ... فقد قام بزرع الأرض فی سبع سنین وتخزین القمح وغیرها حتى أتت السبع سنین الجفاف ...وبهذا فقد استطاع إنقاذ الناس من موت محقق نعمتا من الله تبارک وتعالى لعباده .

لان الله تبارک وتعالى أراد بالناس خیرا بأن ینقذهم من موت محقق بسبب السنوات السبع الجوع ، فمکن لنبیه یوسف علیه السلام فی مصر کی یقوم بهذه المهمة فی إنقاذ الناس وتوفیر الطعام لهم رحمة من الله تبارک وتعالى لعباده .

بسم الله الرحمن الرحیم وَقَالَ الْمَلِکُ إِنِّی أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ یَابِسَاتٍ یَا أَیُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِی فِی رُؤْیَایَ إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّؤْیَا تَعْبُرُونَ (43) قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِیلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِینَ (44) وَقَالَ الَّذِی نَجَا مِنْهُمَا وَادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) یُوسُفُ أَیُّهَا الصِّدِّیقُ أَفْتِنَا فِی سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ یَابِسَاتٍ لَعَلِّی أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَعْلَمُونَ (46) قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِینَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِیلًا مِمَّا تَأْکُلُونَ (47) ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذَلِکَ سَبْعٌ شِدَادٌ یَأْکُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِیلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذَلِکَ عَامٌ فِیهِ یُغَاثُ النَّاسُ وَفِیهِ یَعْصِرُونَ (49)..صدق الله العلی العظیم نلاحظ هنا بأنها سبع آیات أشارة إلى سبع سنوات من الجوع والغلاء ستبدأ بالعام 2007م حتى تبلغ ذروتها عام 2014م عند مرور النیزک الکبیر ، ویمکن الاطلاع على بعض النشرات الإخباریة التی تؤکد ذلک.

http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=111659&pg=2

ونلاحظ أیضا بأن عدد الکلمات لهذه الآیات السبع هو 106 کلمة، فإذا ظربنا الرقم 106 فی 19 عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحیم یکون الناتج 2014 وهو عام الجوع الذی أشار إلیه أهل البیت علیهم الصلاة والسلام فی أحادیثهم عن سنة الجوع والغلاء الشدید ...

106 × 19 = 2014

ونلاحظ أیضا بأن عدد الآیات والکلمات لهذه القصة فی سورة یوسف مطابقة لعدد الآیات والکلمات فی سورة الإسراء المبارکة (الآیات السبع الأولى) فهذا الأمر متعلق بظهور الأمام المهدی علیه السلام .

فقصة نبی الله یوسف هی إشارة لنا من الله تبارک وتعالى لسنوات مماثله ستصیبنا فی آخر الزمان ، وان الله تبارک وتعالى قد ذکرها فی القرآن الکریم کی نأخذ منها العبرة ، وفی اعتقادی بأن ما أصاب الناس فی سبع سنوات جوع فی زمن سیدنا یوسف علیه السلام سیصیبنا فی سنة واحدة بل وسیکون اشد ، فقول النبی محمد صلى الله علیه وآله وسلم : کل ما کان فی الأمم السالفة یکون مثله فی هذه الأمة حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة . أی أن کل ما جرى من سنن على الأمم السابقة سیجری علینا مثله.

ثم بعد ذلک یأتی عام یغاث فیه الناس وفیه یعصرون إشارة إلى عام ظهور الأمام المهدی علیه السلام عام 2015م عام الغوث بأذن الله تعالى .

والعجیب أخی الکریم بأن مدیر البنک الدولی قد خرج علینا قبل أیام لیخبرنا بصدق ما هو مکتوب فی کتاب الله تبارک وتعالى ، فقد قال بأن غلاء الأغذیة سیستمر حتى عام 2015م .

البنک الدولی یحذر قائلا غلاء الأغذیة قد یستمر حتى 2015م
http://ara.reuters.com/article/busin...96904020080409

http://www.masrawy.com/News/Economy/.../9/470903.aspx

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B7AB0218-E657-4FCA-BCB7-18FC7F8AA2C4.htm

http://www.almustaqbal.com/stories.aspx?storyid=284827

وارجوا من الله تبارک وتعالى بأن ینجینا کما نجا قوم یوسف علیه السلام من القحط الذی أصابهم .... ببرکة التمسک بمحمد وآل محمد علیهم الصلاة والسلام .

فقد روى ابن طاووس فی الملاحم والفتن الباب الثامن والستون فیما ذکره نعیم بن حماد فی الفتن فی العمود من نار من قبل المشرق وإعداد طعام سنه قال حدثنا عیسى بن یونس والولید بن مسلم عن ثور بن یزید عن خالد بن معدان قال: ستبدو آیة عمود من نار تطلع من قبل المشرق یراها أهل الأرض فمن أدرک ذلک فلیعد طعام سنة" الملاحم والفتن/36.

وفی روایة أخرى (قیل وما آیة الحدثان ؟ قال : عمود من نار یطلع من قبل المشرق فی السماء ، فإذا رایتها فاعد لأهلک طعام سنة) والعمود من النار فی السماء هو الکوکب ذو الذنب الموعود القادم بیوم النیروز ، فعلینا بتخزین الطعام والاستعداد جیدا لهذه السنة.

وعند ظهور الأمام المهدی علیه السلام ستنعم الأرض من جدید أی فی عام 2015م ستبدأ الأرض بإخراج خیراتها بکثرة إن شاء الله تعالى.

الإعصار العظیم عام 2014م

تم إضافة هذا الموضوع بتاریخ 19/1/2010م

لقد بینت لکم بأن أول العلامات لخروج الأمام المهدی علیه الصلاة والسلام هو طلوع الکوکب ذو الذنب القادم بیوم النیروز 21/3/2014م  ،، العشرون من جمادى الأولى 1435 هجریة کما جاءت بذلک الروایات .

فقد روی عن الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام على منبر الکوفة فی خطبته (اللؤلؤة) علامات ظهور الإمام المهدی علیه السلام بقوله ، ( وفی عقبها قائم الحق یسفر عن وجهه بین الأقالیم کالقمر المضیء بین الکواکب الدریة ، ألا وإن لخروجه علامات عشرة ، أولها طلوع الکوکب ذی الذنب ) .(البحار:36/355).

وورد عن أهل البیت علیهم السلام انه إذا کانت السنة التی یظهر فیها قائم آل محمد علیه السلام وقع قحط شدید ، فإذا کان العشرون من جمادى الأولى وقع مطر شدید ، لم یر الخلائق مثله منذ هبط آدم إلى الأرض ، متصلاً إلى عشر أیام من رجب ..  (کتاب إلزام الناصب فی إثبات الحجة الغائب  ج 2 ص 138) .

وروی عن المعلى بن خنیس ، عن أبی عبدالله علیه السلام قال : یوم النیروز هو الیوم الذی یظهر فیه قائمنا أهل البیت ، وولاة الأمر ، ویظفره الله تعالى بالدجال ، فیصلبه على کناسة الکوفة ، وما من یوم نیروز إلا ونحن نتوقع فیه الفرج لأنه من أیامنا حفظته الفرس وضیعتموه .(البحار:52/276 ).

أی إن هنالک إعصار عظیم وهائل قادم للجزیرة العربیة والشرق الأوسط کبدایة لعلامات ظهور الأمام المهدی علیه السلام وسبب هذا الإعصار الکبیر هو دخول الکوکب ذو الذنب مجال الجاذبیة الأرضیة ودخوله الغلاف الجوی للأرض مما سیتسبب بتغییر کبیر فی مناخ المنظفة وسیتسبب فی إحداث إعصار هائل جدا لم تر الخلائق لهو مثیل منذ هبط آدم علیه السلام إلى الأرض مدته خمسین یوما متصل یبدأ فی العشرون من جمادى الأولى إلى العاشر من رجب .

وقد أرسل الله تبارک وتعالى لنا إنذار أو لنقل بیان منه سبحانه وتعالى قبل الإعصار العظیم القادم ألا وهو إعصار جونو الذی ضرب سلطنة عمان بتاریخ 5/6/2007م الموافق للعشرین من جمادى الأولى 1428 هجریة کإنذار لنا ، فقد أرسله الله تعالى بنفس الیوم الذی سیمر فیه الکوکب ذو الذنب عام 1435 هجریة أی إن الإعصار جونو سیعود لجزیرة العرب بقوة هائلة بعد سبع سنین بالتمام والکمال وکأنه جاء لیحذرنا کی نکون على استعداد .

فالحمد والشکر لله رب العالمین الذی انذر عباده رحمة من عنده فالله تعالى یفعل ما یشاء ویحکم ما یرید ولا راد لقضائه وحکمه، وهو على کل شیء قدیر .... فالإعصار جونو الذی طاف ببعض دول الخلیج مبتدئا بسلطنة عمان مصاحبا معه العواصف والریاح الشدیدة والغیوم الکثیفة والأمطار الغزیرة التی سالت بها الأرض بشعابها وودیانها وشوارعها بسیول جارفة وریاح هادرة سحقت کل ما فی طریقها، وعطلت حرکة الشوارع، وحاصرت السکان فی منازلهم وشلت حرکة النقل، فأغلقت الموانئ والمطارات، وغَمرت المیاه الطرقات وسددتها الأشجار المتساقطة وتهاوت کثیر من أعمدة الکهرباء وریاح لم یرى مثلها فی عمان من قبل ، وأمطار شدیدة أغرقت البیوت والسیارات أصبحت کاللعب فی الودیان تجرفها حیث تشاء .. وخوف وهلع أصاب الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم.

فعلینا أن نأخذ العبرة ونهیئ أنفسنا لما هو أسوأ من ذلک فی عام 2014م وکما ترى أخی الکریم  عجز الإنسان وضعفه، أمام قوة الله وقدرته، فإن الله سبحانه هو القوی العزیز الذی لا یعجزه شیء فی الأرض ولا فی السماء .. وهذه الأعاصیر جند من جنود الله تعالى، یرسلها على من یشاء من عباده ویقف الإنسان عاجز أمامها لا یحرک ساکنا حتى تذهب ، فیصبح وکل شیء من حوله قد دمر .

إن فی هذا الإعصار عبر لنا تستوجب منا الخوف من غضب الله إنها النذر الإلهیة لنا أما کیف السبیل إلى النجاة فهو بتهیئة أنفسنا والاستعداد لما هو أعظم وذلک عن طریق تخزین الطعام والدواء وغیرها من مستلزمات الحیاة لهذا العام ، وکما نرى بأن الله تبارک وتعالى قد أرسل هذا الإعصار بتاریخ 5/6/2007م الموافق للعشرین من جمادى الأولى 1428 هجریة بنفس التاریخ الهجری الذی ذکره أهل البیت الأطهار علیهم الصلاة والسلام العشرون من جمادى الأولى عام 1435هجری  وستکون عودته الثانیة فی العشرون من جمادى الأولى 1435 هجریة .

الطاعون (الموت الأبیض)

لقد ذکر أهل البیت علیهم الصلاة والسلام ظهور الطاعون قبل خروج الأمام المهدی علیه السلام فی أحادیثهم عند مرور الکوکب ذو الذنب عام 2014م ، کی یستعد الناس ویهیئوا أنفسهم لهذه السنة الشدید البلاء ، وذلک لا یتحقق إلا بأتباع من أمرنا الله تبارک وتعالى بأتباعهم والسیر على نهجهم وهم النبی وأهل بیته الأطهار صلوات الله تعالى وسلامه علیهم أجمعین الذین فرض الله تبارک وتعالى طاعتهم على عبادة ، فلا نجاة إلا بأتباع سبل النجاة .

وقد أشار أهل البیت علیهم الصلاة والسلام إلى مرض الطاعون فی أحادیثهم الشریفة وان الناس سیصیبهم منه بلاء وموت کثیر ، فعن علی ابن محمد الاودی ، عن أبیه ، عن جده قال : قال أمیرا لمؤمنین علیه السلام بین یدی القائم موت أحمر وموت أبیض وجراد فی حینه وجراد فی غیر حینه أحمر کألوان الدم فأما الموت الأحمر فالسیف ، وأما الموت الأبیض فالطاعون (بحار الأنوار211 /52)

عن الحسین بن سعید ، عن صفوان بن یحیى ، عن عبد الرحمن بن الحجاج ، عن سلیمان بن خالد قال : سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول : قدام القائم موتتان موت أحمر وموت أبیض ، حتى یذهب من کل سبعة خمسة ، الموت الأحمر السیف ، والموت الأبیض الطاعون .

تخبرنا الأساطیر القدیمة للحضارات السابقة بحدوث حروب کبیرة وانتشار أمراض کثیرة مثل مرض الطاعون وغیره من الأمراض عند ظهور المذنب فی السماء ، فکانت الأساطیر القدیمة تؤمن بأن المذنبات فأل سیء ینذر بالأوبئة والحروب والموت ، وهذه لیست أساطیر کما یعتقد البعض فهذا الأمر قد حصل للأمم السابقة لما أهلکهم الله تبارک وتعالى بذنوبهم ، فعند مرور مذنب قریب إلى الأرض تحصل العواصف الشدیدة ویموت الناس وتبدأ الحروب وتظهر الأوبئة والأمراض الکثیرة مثل مرض الطاعون وغیره من الأمراض الشدیدة العدوى لتفتک بمن تبقى من البشر ، وقد ذکر أهل البیت علیهم الصلاة والسلام حدوث حروب وموت کثیر وطاعون عند طلوع الکوکب ذو الذنب وعبروا عنه بالموت الأبیض والموت الأحمر.

لقد سألت احد الأطباء عن مرض الطاعون ، فقال لی بأن هذا المرض لم یعد موجودا الآن وقد تم القضاء علیه تماما ، حتى إننا لم ندرس عنه فی الکلیة إلا محاضرتین فقط ، لکن هذا لا یعنی بأن هذا المرض لن یعود مجددا ، فأحادیث أهل البیت علیهم الصلاة والسلام تشیر إلى أن مرض الطاعون سیحصد الناس حصدا ، فسألته عن کیفیه حدوث هذا المرض ، فقال لی بأن سبب حدوثه هی کثرة الجثث فی المیاه والبرک التی تؤدی بدورها بیئة ملائمة لظهور بکتیریا الطاعون ، وهو مرض شدید العدوى وینتقل بواسطة الفئران والبعوض ، فسبحان الله کأنه یروی لی حال الناس عند مرور النیزک عام 2014م حیث العواصف الرهیبة التی لا مثیل لها ، التی ستتسبب بموت کثیر من الناس والماشیة غرقا مما سیتسبب بتکون بیئة ملائمة لبکتیریا الطاعون کی تفتک بالناس ، وأما عن العلاج والوقایة منه قال لی بأن علاجه یحتاج من أسبوع إلى عشرة أیام والى عمل حجر على المرضى المصابین کی لا تنتشر العدوى وقد ذکر لی بعض أسماء هذه الأدویة وهی رخصة الثمن (ستربتومایسین - تتراسیکلین - کلورامفنیکول ) (Aminoglycosides--Chloramphenicol--Tetracyclines--Sulfonamides--Fluoroquinolones) ، فعلى کل إنسان التهیئ جیدا لعام 2014م عندما یمر النیزک الکبیر على منطقتنا فی شبه الجزیرة العربیة ، ویحتاط جیدا ویشتری الدواء على سبیل الاحتیاط ، فهذه السنة شدیدة البلاء فیها الأعاصیر والزلازل الشدیدة والأمراض الفتاکة والجوع بغلاء الأسعار ولا ینجوا من هذه السنة إلا من أراد الله تبارک وتعالى له النجاة بأتباعه ما أمر الله ورسوله وأهل البیت الأطهار علیهم الصلاة والسلام فهم سفن النجاة ، اللهم إنی أسألک النجاة کما نجیت أصحاب السفینة .

لقد سألت الله تبارک وتعالى وتوسلت إلیه بنبیه المصطفى وآله الطاهرین علیهم الصلاة والسلام بأن یرینی رؤیا فی منامی عن حال الناس وما سیصیبهم عند مرور الکوکب ذو الذنب ، والحمد لله رب العالمین فقد رأت فی صبیحة یوم هذه الرؤیا .

کنت واقف فی صحراء الجزیرة العربیة فی اللیل انظر إلى السماء والنجوم وکانت السماء صافیه وجمیلة ، وفجأة ظهرت کرة من النار فی السماء (نیزک) وسقطت فی وسط الصحراء وانفجرت انفجار هائل لا مثیل له ، فتحول لیل الجزیرة العربیة إلى اللون الأحمر بسبب شدة هذا الانفجار ، فجاءت هذه الحمرة الشدیدة إلى کل مکان ولم تترک شیء إلا أتت علیه ، حتى اقتربت منى ، فقلت یا رب لن ینجوا من هذه النار إلا من تنجیه أنت ، فاستقضت من منامی بعدها. أما تفسیر هذه الرؤیا فهو کالأتی.

من رأى نارا تسقط من السماء فی ارض خالیة یدل على ظهورا لجراد الأحمر ومرض الطاعون وبلاء شدید یصیب هذه المنطقة ، لان اللون الأحمر یدل على الجراد الأحمر یحرق الأرض ، والنار التی لیس لها لهب هی مرض الطاعون ، وهذا یدل على موت کثیر یقع فی الجزیرة العربیة والله اعلم.

 

نویسندگان وبلاگ:
کدهای اضافی کاربر :


كد آهنگ

كد موسيقی